إظلام تام في المنطقة الشرقية للمرة الثانية خلال 24 ساعة

تشهد المنطقة الشرقية حالة إظلام تام (بلاك أوت) للمرة الثانية خلال 24 ساعة بسبب خروج الوحدات عن الخدمة بمحطة شمال بنغازي شرق البلاد.

وقال مدير غرفة التحكم 30 بنغازي التابعة للشركة العامة للكهرباء حسن محمود القماطي لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء، إن «هذه هي المرة الثانية التي تخرج فيها الوحدات الغازية بمحطة شمال بنغازي والمحطة البخارية عن الخدمة، ناهيك عن العجز الذي يتجاوز الـ 50 %، بين الإنتاج والاستهلاك».

وأوضح القماطي أنه قبل حدوث الإظلام التام الأول «كانت أربع وحدات تعمل بمحطة شمال بنغازي بالإضافة إلى البخارية، وبعد إعادة الوحدات للخدمة عادت الوحدة الثانية والخامسة والسادسة، وأصبحت الوحدة الرابعة والبخارية والتي تصل قدرة الإنتاج بهما إلى 250 ميغاوات خارجة عن الخدمة».

وذكر القماطي أن «الاستهلاك اليوم كان يصل إلى 1150 والتوليد 620 والعجز يصل إلى 890»، مشيرًا إلى أن مقدر طرح الأحمال على المنطقة الشرقية «كان موزعًا إلى ست ساعات متواصلة قابلة للزيادة بحسب العجز، ولكن بعد خروج باقي الوحدات عن الخدمة حدث إظلام تام».

وأضاف أن «الزملاء بغرفة التحكم 30 وغرفة التحكم الجهوي ومحطة توليد شمال بنغازي، والتشغيل والصيانة وإدارة التوزيع في مقار أعمالهم منذ أكثر من 24 ساعة متواصلة في محاولة منهم لتغلب على الصعوبات في إعادة التيار الكهربائي»، لافتًا إلى أن العاملين بالشركة العامة للكهرباء «هم أيضًا متضررون من الانقطاعات الخارجة عن إرادتهم نتيجة الأضرار التي لحقت بالشبكة العامة، وقلت الإمكانيات وتوقف المشاريع والعمرات لمحطة توليد شمال بنغازي».

وذكر القماطي أن العمل جار على قدم وساق لإعادة الكهرباء، منوهًا إلى أن العمل في محطة القوارشة - قمينس تحت الإنجاز وفي مراحله الأخيرة، بينما لإعادة الباور من الزويتينة يجب إعادة العمل في القوارشة - مرواة وهي أيضًا لا تزال تحت الإنجاز.