سيالة يلتقي سامح شكري لبحث العملية السياسية في ليبيا

التقى وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق محمد طاهر سيالة، اليوم الثلاثاء، نظيره المصري سامح شكري، لبحث الشواغل التي تعرقل العملية السياسية في ليبيا، وسبل دعم الأطراف الليبية وتشجيعهم على التوصل إلى التوافق المطلوب حول تنفيذ اتفاق الصخيرات.

ونقلت «بوابة الأهرام» المصرية عن الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبو زيد قوله: «إن الوزير المصري أكد لسيالة محورية اتفاق الصخيرات كأساس لاستعادة الاستقرار وتفعيل دور المؤسسات الوطنية الليبية».

وأشار الوزير في هذا الشأن إلى الاجتماع الذي استضافته القاهرة في شهر ديسمبر الجاري، الذي جمع عددًا من الشخصيات الليبية المؤثرة بهدف التعرف على القضايا الجوهرية الأساسية المطلوب حلها بأكبر قدر من التوافق، مشددًا على ضرورة إتاحة الفرصة للشعب الليبي لتحديد أولوياته واختياراته دون أي تدخل خارجي من خلال العمل على تشجيع جميع الأطراف داخل ليبيا دون إقصاء على الانخراط الإيجابي في الحوار الليبي - الليبي.

من جانبه، ثمن سيالة دور مصر في دعم القضية الليبية واتفاق الصخيرات، مؤكدًا في هذا الصدد، أن الموقف المصري من الأزمة الليبية ثابت ومعروف. واتفق الجانبان على أهمية بناء الثقة بين الأطراف الليبية، بما يسهم في تجاوز أزمة الاتفاق السياسي والوصول به إلى الوفاق الوطني المطلوب.

يذكر أن سيالة يزور مصر حاليًّا، في إطار مشاركته في الاجتماع الوزاري بين الدول العربية والاتحاد الأوروبي.

 

المزيد من بوابة الوسط