الاتحاد الأفريقي يعيد تفعيل لجنته الرئاسية لحل الأزمة الليبية

قرر الاتحاد الأفريقي إعادة تفعيل اللجنة الرئاسية للوساطة في أزمة ليبيا، كما أعلن أن اللجنة ستتوجه قريبًا إلى العاصمة طرابلس ومدينة طبرق لبحث النزاع مع الفرقاء الليبيين.

وقال مسؤول السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، إسماعيل شرقي لوكالة الأنباء الجزائرية، الاثنين: «إن اللجنة العليا لرؤساء الدول للاتحاد الأفريقي حول ليبيا تستعد للتوجه قريبًا إلى العاصمة طرابلس وطبرق حتى يتسنى للإخوة الليبيين عقد اجتماع للمصالحة، والزيارة المرتقبة كانت محل لقاء تحضيري يوم 8 نوفمبر الماضي داخل الاتحاد الأفريقي».

وأضاف إسماعيل شرقي: «سيتم إعلان تاريخ ومكان انعقاد الاجتماع المرتقب قريبًا، وزيارة اللجنة المذكورة تأتي في إطار إعادة تفعيل هذه الهيئة التي أُنشئت سنة 2011 خلال قمة الاتحاد الأفريقي في العاصمة الصومالية أديس أبابا».

وكان الاتحاد الأفريقي قد شكّل العام 2011 في قمته بأديس أبابا، لجنة للوساطة في أزمة ليبيا مع اندلاعها، وتتكون من 5 رؤساء دول هم رؤساء مالي السابق، أمادو توماني توري وجنوب أفريقيا جاكوب زوما وموريتانيا محمد ولد عبد العزيز والكونغو دنيس ساسو نغيسو وأوغندا يويري موسيفيني.

ولم يوضح شرقي، إن كان الاتحاد الأفريقي قد حافظ على نفس تركيبة اللجنة الرئاسية للوساطة في ليبيا، أم تم تغيير أسماء القادة الأعضاء فيها.