وقفة احتجاجية للتنديد بالاعتداء على أحد أعضاء هيئة التدريس بجامعة سبها

نظم أعضاء هيئة التدريس بكليات الآداب والتربية واتحاد الطلبة في جامعة سبها، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية داخل كلية التربية للتنديد بالاعتداء الذي تعرض له أحد أعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة الفرنسية بكلية الآداب.

وأوضحت مصادر في مدينة سبها لـ«بوابة الوسط» أن أحد أعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة الفرنسية في كلية الآداب جامعة سبها تعرض في وقت سابق لإطلاق نار أدى إلى إصابته في قدميه أمس السبت.

ودان أعضاء هيئة التدريس المحتجون في بيان أصدروه خلال الوقفة «ما يحصل في جامعة سبها من خروقات أمنية داخل هذا الصرح العلمي، الذي من المفترض أن يكون مكانًا للسلام والعلم بدلا من أن تتحول جامعة سبها إلى مسرح للجريمة»، منوهين إلى أن «حياة الطالب والأستاذ والموظف أصبحت مهددة وآخر دليل ما أصاب أحد أعضاء هيئة التدريس بالجامعة أمس السبت».

ولفت المشاركون خلال الوقفة «انتباه كل المسؤولين في بلدية سبها وإدارة جامعة سبها خصوصًا»، التي قالوا إنها «وقفت مكتوفة الأيدي»، مؤكدين أنهم طالبوا «عدة مرات من إدارة الجامعة بتوفير الأمن بهذه الكلية لكن لم يتوفر»، مشيرين إلى أن «الحجة دائمًا كانت عدم توفر السيولة المالية».

وأكد أعضاء هيئة التدريس واتحاد الطلبة في جامعة سبها في بيانهم أنهم أوقفوا الدراسة بكلية الآداب خلال اليوم الأحد «تضامنًا مع الأستاد الذي تعرض لإطلاق نار بالقرب من الجامعة..».

وقال وكيل جامعة سبها الأستاذ الدكتور منصور عويدات لـ«بوابة الوسط»: «أتمنى من المسوؤلين والجهات المختصة أن تقف وقفة جدية من أجل حل هذه المشكلة وما يحدث من خروقات أمنية داخل جامعة سبها لما يتعرض له الطلبة والأساتذة من تهديدات»، معتبرًا أن «هذه الوقفة خير دليل على ما يحصل».

وأضاف رئيس قسم الإعلام بكلية الآداب في جامعة سبها الأستاذ الدكتور خالد رمضان خليفة: «إننا نطالب الجهات المختصة بتوفير الأمن في كل كليات جامعة سبها وكلية التربية والآداب لأنهما شهدتها أكثر من مرة خروقات أمنية نتيجة عدم تواجد أو توفر عناصر أمنية»، لافتًا أن «هناك العديد ممن يدخل بسلاحه إلى داخل الحرم الجامعي».

واعتبر خليفة أن «عدم وجود أمن يؤثر في التحصيل العلمي للطالب وأداء الأستاد عندما يستمعوا إلى صوت الرصاص داخل الكلية مما يثير الفزع والخوف»، مشددًا على ضرورة «تواجد عناصر الأمن أمام باب الكلية وأن يكون الدخول إلى الحرم الجامعي من خلال البطاقة الجامعية سواء لأعضاء هيئة التدريس أو الطلبة».

وأشار عضو اتحاد طلبة جامعة سبها عبدالقادر أبوشناف لـ«بوابة الوسط» إلى ضرورة أن تلتحق الجهات الأمنية المختصة «بعملها في تأمين الكليات وحفظ الأمن داخل الحرم الجامعي نظرًا لما تشهده الكليات من خروقات أمنية متكررة».

وحمل المشاركون في الوقفة الاحتجاجية لافتات كتب عليها «أين إدارة الجامعة والمجلس البلدي مما يحدث»، و«صوت البارود يعلو على صوت العلم»، وأخرى كتب عليها «بدلت الأقلام بالرصاص والحبر بالدماء» و«لا للمظاهر المسلحة داخل الحرم الجامعي».