أكثر من 40 شخصية ليبية يدينون العمليات الإرهابية التي شهدتها القاهرة

دان نحو 40 شخصية ليبية الانفجار الذي استهدف دورية أمنية بشارع الهرم وتفجير الكنيسة البطرسية في منطقة العباسية بالعاصمة المصرية القاهرة، كما ثمَّنوا الدور المصري في حل الأزمة الليبية، وذلك خلال اجتماعهم مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس الأركان الفريق أول محمود حجازي يومي الاثنين والثلاثاء بحثوا خلاله الأزمة السياسية في ليبيا.

وأصدر المجتمعون بيانًا مساء الثلاثاء، حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه؛ أكدوا فيه جملة من الثوابت وعددًا من المقترحات، حيث اقترحوا تعديل لجنة الحوار بشكل يراعي التوازن الوطني، وتعديل الفقرة الأولى من البند الثاني من المادة الثامنة من الاتفاق السياسي من حيث إعادة النظر في تولي مهام القائد الأعلى للجيش، ومعالجة المادة الثامنة من الأحكام الإضافية من الاتفاق السياسي بما يحفظ استمرار المؤسسة العسكرية واستقلاليتها، وإبعادها عن التجاذبات السياسية.

كما أشار المجتمعون إلى الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية، حيث ثمَّن المجتمعون «الدور الذي تقوم به مصر من منطلق مسؤوليتها التاريخية في الحفاظ علي وحدة واستقرار وسلامة ليبيا، وإدانة العمليات الإرهابية التي وقعت في مصر التي استهدفت زعزعه أمنها واستقرارها».

المزيد من بوابة الوسط