«اجتماع القاهرة» يقترح تعديل لجنة الحوار وإعادة النظر في المادة الثامنة

أكد نحو 40 شخصية ليبية خلال اجتماعهم بالقاهرة على أن الاتفاق السياسي الليبي «أساسًا يصلح لحل الأزمة الليبية»، كما اقترح المجتمعون تعديل لجنة الحوار وإعادة النظر في تولي مهام القائد الأعلى للجيش، وتركيب مجلس الدولة ومعالجة المادة الثامنة.

وأصدر المجتمعون بيانًا مساء الثلاثاء، حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه؛ أكدوا فيه على جملة من الثوابت وعدد من المقترحات حيث اقترحوا تعديل لجنة الحوار بشكل يراعي التوازن الوطني، وتعديل الفقرة الأولى من البند الثاني من المادة الثامنة من الاتفاق السياسي من حيث إعادة النظر في تولي مهام القائد الأعلى للجيش، ومعالجة المادة الثامنة من الأحكام الإضافية من الاتفاق السياسي بما يحفظ استمرار المؤسسة العسكرية واستقلاليتها، وإبعادها عن التجاذبات السياسية.

كما طالب المجتمعون إعادة النظر في تركيب مجلس الدولة ليضم أعضاء المؤتمر الوطني العام المنتخبين في 7 يوليو 2012م، وإعادة هيكلة المجلس الرئاسي وآلية اتخاذ القرار لتدارك ما ترتب على التوسعة من إشكاليات وتعطيل.

وحث المجتمعون هيئة الحوار والبعثة الأممية الراعية على ضرورة عقد اجتماع في مدة لا تتجاوز أسبوعين من تاريخ صدور البيان، الموافق 13 ديسمبر 2016، لمناقشة هذه المقترحات، وتبني الحلول اللازمة لإنهاء الأزمة.

وأكد المجتمعون في بيانهم على الثواب الوطنية متمثلة في «وحدة التراب الليبي وحرمة الدم ووأن ليبيا دولة واحدة لاتقبل التقسيم ، كما أكدو على وحدة الجيش الليبي وشرطة وطنية  لحماية الوطن والإضطلاع الحصري بمسؤولية الحفاظ على الأمن وسيادة الدولة».

كما أكدوا على ضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة الليبية ووحدتها واحترام سيادة القانون وضمان الفصل بين السلطات وضمان تحقيق العدالة ورفض وإدانة التدخل الاجنبي، وأن يكون الحل بتوافق ليبي والمحافظة على مدنية الدولة والمسار الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة.

واجتمع لليوم الثاني على التوالي في العاصمة المصرية القاهرة نحو 40 شخصية ليبية مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ورئيس الأركان الفريق أول محمود حجازي، بحثوا خلاله الأزمة السياسية في ليبيا، وتمثل الشخصيات الليبية المشاركة في الاجتماع أعضاء من مجلس النواب ومجالس بلدية وشخصيات سياسية وأعيان مناطق وقانونيين.

ووقع على البيان الشخصيات التالية أسماءهم:

النائب الأول لرئيس مجلس النواب وعضو لجنة الحوار امحمد شعيب ونائب رئيس المجلس الانتقالي خلال الثورة عبد الحفيظ غوقة ورئيس المركز الوطني لحقوق الأنسان والحريات العامة عصام الماوي ورئيس مجلس القبائل علي بوخيرالله  ورئيس كيان نعم ليبيا محمد الشحومي والنائب وعضو لجنة الحوار صالح همة وعضو مجلس الدولة ولجنة الحوار بلقاسم اقزيط وأعضاء لجنة الحوار الشريف الوافي وجمعة كوسا وعادل لندي.

والنواب أيمن سيف النصر وعبدالمنعم بلكور وابوبكر أحمد سعيد وعبدالسلام نصية وحسن البرغوثى وصلاح الصهبي وفتح الله السعيطى و المبروك الكبير الخطابي وأعضاء المجلس الانتقالي محمد المنتصر عن مصراتة و محمد رمضان سيدى عن القطرون وعقيل حسين عقيل وزير تعليم فى النظام السابق  ومحمد الحويج وزير المالية فى النظام السابق والسياسيين المهدي الآمين التيباوي وسليمان خليفة محمد.

والسفراء ابراهيم قرادة سفير ليبيا فى السويد والشيبانى بوهمود سفير ليبيا فى فرنسا وحسن الصغير سفير ليبيا فى السنغال وسفير ليبيا السابق فى الاردن محمد حسن البرغثى وشيوخ القبائل الشيخ الطيب الشريف شيخ العبيدات والشيخ سعد رقرق شيخ من مشايخ العواقير والشيخ مصطفى شرح البال شيخ من مشايخ العبيدات والشيخ ابوبكر سليمان ادهيكيل من أعيان اولاد سليمان.