كوبلر يرحب بإعلان الجيش السماح بإجلاء المدنيين من قنفودة

رحب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، بإعلان الجيش الوطني الليبي السماح بإجلاء المدنيين المحاصرين في منطقة قنفودة، مذكرًا بأن مسؤولية حماية المدنيين تقع على أطراف النزاع.

وأضاف كوبلر، عبر تغريدة على حسابه الرسمي بـ «تويتر» اليوم السبت: «أناشد جميع أطراف النزاع في قنفودة الالتزام بقانون حقوق الإنسان الدولي، والقانون الإنساني الدولي من أجل حماية المدنيين».

وقال إن على أطراف النزاع «توفير الإجلاء الآمن لجميع المدنيين الراغبين بالخروج من قنفودة، ويجب حمايتهم من أي شكل من أشكال الاعتداء».

وكان الناطق باسم القوات المسلحة الليبية، العقيد أحمد المسماري، أعلن أن الجيش الليبي سيوقف إطلاق النار اليوم السبت لخروج العائلات من منطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي صوب شركة الجوف النفطية لمدة 6 ساعات ابتداءً من الساعة الـ 10 صباحًا حتى الـ 4 عصرًا، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة بالتعاون مع الهلال الأحمر حددت ممرات آمنة لخروج العائلات من قنفودة.

يأتي ذلك فيما أحبطت القوات الخاصة هجومًا انتحاريًّا حاول استهداف تجمعًا متقدمًا لقوات الجيش بسيارة مفخخة بمنطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي أمس الجمعة.

وقال الناطق باسم القوات الخاصة، العقيد ميلود الزوي، لـ«بوابة الوسط»، إن قوات الجيش تصدت للسيارة المفخخة قبل وصولها إلى التجمع، متابعًا: «هذه محاولة بائسة من التنظيمات الإرهابية التي باتت محاصرة في أجزاء بمنطقتي بوصنيب وقنفودة».

 

المزيد من بوابة الوسط