الصادق الغرياني يدعو إلى «تحرير أهل بنغازي»

طالب الشيخ الصادق الغرياني القوات المقاتلة في سرت بالاستمرار بعدم الاكتفاء بالنصر في سرت ونقل المعركة إلى بنغازي لمحاربة «معسكر حفتر وبعض أدعياء السلفية»، ووجه تحذيرا إلى أهل مصراتة من مجموعات منهم تمنع الإمدادات عن المقاتلين في بنغازي.

وقال الغرياني خلال برنامج «الإسلام والحياة»، أذيع مساء الأربعاء على قناة التناصح: «على المجاهدين بألا يَكِلُّوا ولا يملوا حتى يحرروا أهل بنغازي». واعتبر أن هناك معسكران في بنغازي، «معسكر حفتر وبعض أدعياء السلفية وأنصارهم ... ومعسكر المجاهدين أهل الدين والحق».

وطالب المفتي السابق أهل مصراتة بـ«ألا يسمحوا لعدوهم أن يفرقهم، وأن يكونوا كلمة واحدة على عدوهم»، وحذرهم من أن «يسمحوا لمجموعات منهم تريد أن تعين أعداء الله وتحاصر المجاهدين أو تمنع المدد عنهم في بنغازي؛ فإن هذا والله وصمة عار في تاريخهم، وتفسد عليهم كل ما قدموه من الأمجاد والبطولات وتسيء إلى أهل مصراتة».

ويعد المفتي السابق الشيخ الصادق الغرياني من أشد الشخصيات المعارضة للاتفاق السياسي ومخرجاته، وينشر الغرياني على صفحة دار الإفتاء الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» فتاوى وبيانات تتعلق بالأزمة السياسية، عادة ما تحمل هجوما على البرلمان والجيش. ويطالب الغرياني باستمرار بنقل المعركة إلى بنغازي، ويصف القتال في بنغازي ضد قوات الجيش الليبي بـ«الجهاد».