الحكومة الأردنية تنفي الاتصال مع خاطفي السفير

أعلنت الحكومة الأردنية عدم وجود أي اتصال مع الجهات التي قامت باختطاف السفير الأردني بليبيا، فواز العيطان، مشيرة إلى توجه وفد لطرابلس لبحث القضية.

وقال الناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، في تصريحات لموقع CNN بالعربية: "إن أولوية الحكومة الآن هي تأمين إطلاق السفير الأردني في طرابلس فواز العيطان"، مشيرًا إلى أن قضية تخفيض تمثيل البعثة الدبلوماسية هناك سيتم تقييمه لاحقًا.

وأضاف الناطق: "إلى الآن لا توجد اتصالات مع الجهات الخاطفة. أولاً يهمنا تأمين السفير وإطلاقه من دون أي أذى، وسنقوم بتقييم كل ما جرى حينها، واتخاذ الإجراءات المناسبة في ما يخص التمثيل الدبلوماسي هناك".

من جهته أكد رئيس الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأردني، حازم قشوع، قيام الجانب الأردني بتشكيل وفد للتوجه إلى ليبيا، اليوم الثلاثاء، لبحث قضية اختطاف السفير الأردني هناك فواز العيطان.

وأكد قشوع في تصريح لموقع CNN بالعربية أن هناك اتصالات جرت مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الليبي لترتيب الزيارة، ولم يعرف إلى الآن عضوية الوفد، وفي ما إذا كان سيضم دبلوماسيين أو أمنيين أو ممثلين رسميين عن الحكومة الأردنية.

وتناولت وسائل إعلام ليبية أنباء عن خطف السفير للمطالبة بالإفراج عن مسجون ليبي في الأردن يدعى محمد الدرسي، إلا أن السلطات الأردنية إلى الآن لم تصدر أية معلومات بهذا الخصوص.

وبحسب مصادر في طرابلس، فإنه لا يوجد طاقمٌ كاملٌ في السفارة الأردنية في طرابلس، وأن البعثة هناك تقتصر على السفير والسائق.

المزيد من بوابة الوسط