ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء 7 ديسمبر 2016 )

أولت الصحف العربية الصادرة صباح الأربعاء اهتمامًا بمستجدات الأحداث في ليبيا، مركزة على معركة قوات «البنيان المرصوص» لتحرير مدينة سرت من عناصر تنظيم «داعش»، والتي حققت نجاحًا اقترب من الإعلان الرسمي عن التحرير الكامل للمدينة.

واشنطن: ندعو لانسحاب الجماعات المسلحة من المدن الليبية والاستعاضة عنها بوحدات الجيش والشرطة

وذكرت جريدة «الشرق الأوسط» السعودية أن الإعلان عن تحرير سرت «قد يتأخر بعض الوقت لإتمام عمليات التطهير وإزالة الألغام والمفخخات التي زرعتها عناصر التنظيم المتطرف داخل المدينة»، وذلك نقلاً عن «قادة عسكريين في القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني».

تدخل أميركي
وأشارت إلى موقف الولايات المتحدة من تصاعد العنف بين المجموعات المسلحة في طرابلس٬ ودعوتها جميع الأطراف إلى الاستجابة فورًا لنداء حكومة الوفاق الوطني التي يترأسها فائز السراج بوقف القتال.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية٬ مارك تونر، في مؤتمر صحفي عقده بواشنطن الثلاثاء: «نحث جميع الأطراف على نزع فتيل التوترات في العاصمة واحترام بنود الاتفاق السياسي٬ بما في ذلك الترتيبات الأمنية لانسحاب الجماعات المسلحة من المدن الليبية٬ والاستعاضة عنها بوحدات الجيش الحكومي والشرطة».
كما نوهت «الشرق الأوسط» إلى لقاء رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح٬ مع وفد ضم وزراء سابقين في حكومة الغويل٬ لافتة إلى تقدم قوات الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر في محور قنفودة بغرب بنغازي.

فلول «داعش» المهزومة
ولفتت إلى نجاح قوات «البنيان» نجحت أمس في إنقاذ أربع نساء و21 طفلاً٬ مشيرة إلى أنه تم رصد 30 جثة لأتباع «داعش» في أماكن متفرقة خلال عمليات ملاحقة الفلول المهزومة٬ موضحة أن القوات بدأت منذ صباح أمس بملاحقة آخر الفلول الهاربة لـ«داعش الذي مني بهزيمة قاسية في المدينة». وعرضت الجريدة إنفوغرافًا يوضح مراحل تواجد «داعش» في سرت، وخريطة سيطرته عليها، ومعركة قوات «البنيان» ضد التنظيم منذ البداية، حتى الآن.

الأخبار المصرية: فرار وإطلاق سراح عشرات النساء والأطفال مكن القوات الليبية من التقدم في سرت

وذكرت جريدة «الأخبار» المصرية أن «القوات الليبية سيطرت على آخر معقل لـ(داعش) في سرت، إلا أن عددًا محدودًا من المقاتلين ما زالوا بالمنطقة».

ونبهت إلى أن أفراد التنظيم المتشدد كانوا يتحصنون منذ أسابيع بالحي القريب من ساحل سرت المطل على البحر المتوسط بعد معركة طاحنة على المدينة بدأت في مايو الماضي. وتابعت: «احتجز التنظيم عشرات النساء والأطفال بعضهم من المهاجرين من دول أفريقيا جنوب الصحراء لكنهم فروا أو أطلقوا في الأيام القليلة الماضية مما مكَّن القوات الليبية من التقدم».

تأمين الانتصار
ونقلت الجريدة المصرية عن القائد العسكري، إبراهيم رفيدة، أن نحو عشرة منازل في الجيزة البحرية «لم تؤمن بعد وخمسة منازل أخرى دمرت في غارات جوية، لكنها لم تخضع للتفتيش حتي الآن»، مضيفًا: «حتي بعد فرض السيطرة الكاملة على الجيزة البحرية سيتعين على القوات الليبية محاولة تأمين قرى ووديان جنوب سرت كان المتشددون ينشطون فيها».
تقدم ثم تراجع
بدورها، اهتمت جريدة «الصباح » التونسية بـ«الانهيار التام لعناصر داعش»، منوهة بأن العملية العسكرية ضد التنظيم انطلقت في 12 مايو الماضي، «وحققت القوات الحكومية تقدمًا سريعًا في بدايتها مع سيطرتها على المرافق الرئيسة في سرت (450 كلم شرق طرابلس) المطلة على البحر المتوسط.؛ لكن هذا التقدم سرعان ما بدأ بالتباطؤ مع وصول القوات إلى مشارف المناطق السكنية في المدينة، لتتحول المعركة إلى حرب شوارع وقتال من منزل إلى منزل».

سلاح الجو الأميركي نفذ حتى الخميس الماضي 470 ضربة جوية على سرت

وأضافت أن «سلاح الجو الأميركي نفذ حتى الخميس 470 ضربة جوية على سرت، منذ بدء الحملة الجوية هناك بداية أغسطس الماضي».

أما جريدة «الجريدة» الكويتية فاهتمت بإعلان الخارجية التونسية الإفراج عن 49 بحارًا تونسيًا من قبل السلطات الليبية بعد احتجازهم أسابيع. وأوضحت الوزارة التونسية أن القضاء الليبي أصدر حكمًا بالإفراج عن البحارة الموقوفين لاجتيازهم المياه الإقليمية.

المزيد من بوابة الوسط