ميليت يعرب عن قلقه من اشتباكات طرابلس

أعرب السفير البريطاني لدى ليبيا، بيتر ميليت، عن قلقه إزاء الاشتباكات التي تشهدها العاصمة طرابلس منذ أمس الخميس بين كتائب مسلحة في المدينة.

وقال ميليت، عبر حسابه الشخصي على «تويتر» اليوم الجمعة: «قلق حول الاشتباكات العنيفة في طرابلس. الشعب الليبي يستحق العيش في بلاده بسلام».

وازدادت أمس حدّة الاشتباكات المسلّحة في محيط فندق ريكسوس بمنطقة باب بن غشير بطرابلس، وسمع خلالها سكان العاصمة أصوات تبادل إطلاق نار كثيف بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة.

وأفادت مصادر متطابقة قريبة من المنطقة «بوابة الوسط» بأن الاشتباكات بدأت منتصف نهار الخميس، بين كتيبة غنيوة الككلي التي تتخذ من حي أبوسليم مقرًا لها، وكتيبة محسوبة على الجماعة الليبية المقاتلة بقيادة طارق درمان، والمتحالفة مع كتيبة صلاح البركي من أجل السيطرة على معسكر 77 وغابة النصر التي يتمركز فيها الأخير.

وقال أحد السكان القريبين من معسكر 77 في اتّصال بـ«بوابة الوسط» إن حالة من الذعر تسود المنطقة السكنية المحاذية للمعسكر، وإنه سمع صراخ نساء وأطفال جراء شدة القصف المتبادل بين المجموعات المسلحة، غير أنه لم ترد حتى الآن أي معلومات عن وقوع خسائر.

وتشهد مدينة طرابلس منذ أسابيع حالة من التوتر والاستنفار بين المجموعات المسلحة المنتشرة في المدينة، وتزايد الاحتكاك بين هذه المجموعات بسبب اتهامات متبادلة بعمليات قتل وخطف بين تلك المجموعات، ويخشى كثيرون من توسع رقعة الاشتباكات الجارية الآن مع لجوء كل الأطراف إلى تحالفات مع مجموعات مسلحة أخرى، مما ينذر بانفجار الوضع في العاصمة برمتها.