السبسي وسلال يتفقان على ضرورة تقريب وجهات النظر بين الليبيين

اتفق الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، مع الوزير الأول الجزائري، عبد المالك سلال، على ضرورة تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين.

جاء ذلك خلال استقبال السبسي لسلال، صباح الثلاثاء، على هامش افتتاح مؤتمر دعم الاقتصاد والاستثمار «تونس 2020» بقصر المؤتمرات بالعاصمة التونسية.

وحسب وسائل إعلام تونسية، فقد تطرق الجانبان إلى عدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك، في مقدمتها دفع العمل المغاربي والتصدي لظاهرة التطرف والإرهاب، وضرورة تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين.

وأكد الرئيس التونسي خلال اللقاء أن أمن واستقرار الجزائر من أمن واستقرار تونس، وأن لا مساس بالحرمة الترابية للبلدين.

من جانبه، صرح الوزير الأول الجزائري للصحافة عقب استقبال الرئيس التونسي له، بأن «الجزائر وتونس قطعتا خطوات كبيرة في المحافظة على الاستقرار تحت القيادة الرشيدة لرئيسي البلدين، وهذه مفخرة لنا».

وقال الوزير الأول، الذي يمثل رئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقة خلال الندوة الدولية للاستثمار في تونس، إنه جاء حاملاً لرسالة أمل وسلم وسلام، معربًا عن أمله في أن تخلص الندوة بنتائج إيجابية.