بن صالح لعقيلة: الحل لا يمكن إلا أن يكون ليبيًّا بحتًا

أكد رئيس مجلس الأمة (الغرفة الثانية في البرلمان الجزائري)، عبدالقادر بن صالح، أن إنهاء الأزمة في ليبيا «لن يتم إلا بالحوار ولم الشمل بعيدًا عن أي تدخل أجنبي»، مؤكدًا أن الحل في ليبيا «لا يمكن إلا أن يكون ليبيًّا بحتًا».

جاء ذلك خلال لقاء بن صالح مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح في الجزائر العاصمة، اليوم الأحد، بحسب بيان صادر عن مجلس الأمة الجزائري نقلته وكالة الأنباء الرسمية.

وخلال اللقاء أشاد رئيس مجلس النواب الليبي بـ«حرص الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسعيه من أجل الحفاظ على وحدة ليبيا من خلال دعوته إلى تحقيق المصالحة الوطنية بين جميع الأطراف عن طريق العمل على تقريب وجهات النظر».

ووصل رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح إلى الجزائر العاصمة في زيارة رسمية، أمس السبت، وكان في استقباله بالمطار رئيس المجلس الشعبي ورئيس مجلس الأمة وعدد من أعضاء المجلسين ورئيس لجنة الخارجية بالمجلس الشعبي ورئيس لجنة الصداقة الليبية - الجزائرية والسفير الجزائري لدى ليبيا والسفير الليبي بالجزائر.

وعقد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، فور وصوله اجتماعًا مع رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري محمد العربي ولد خليفة، ناقش خلاله «عدة موضوعات تتعلق بالمصالح المشتركة بين البلدين الجارين، وكذلك آخر المستجدات على الساحة الليبية السياسية ومحاربة الإرهاب ورفع الحظر عن تسليح القوات المسلحة العربية الليبية وتأمين الحدود بين البلدين من الجماعات الإرهابية والمهربين»، بحسب تصريح للمستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي.

 

المزيد من بوابة الوسط