حكماء وأعيان من بنغازي يستنكرون انفجارًا بمحيط «الجلاء للجراحة»

استنكر مشايخ وحكماء وأعيان من مدينة بنغازي وضواحيها الانفجار الذي وقع بمحيط مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث الجمعة الماضي، أودى بحياة طفل، ووصفوه بـ«العمل الإجرامي».

وقال المشايخ والحكماء والأعيان في بيان، ألقوه صباح السبت بالمستشفى، نُشر على صفحة مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث عبر «فيسبوك» إن هذه الأعمال من نصب الألغام وتفخيخ السيارات والآليات أمام المستشفيات العامة، التي تستهدف المدنيين الأبرياء، لا تزعزع إيمان المواطنين الشرفاء من أهالي مدينة بنغازي.

وأثنى المجتمعون على المجهودات المبذولة في المستشفى، «بالرغم من قلة الإمكانات وضعفها بالمستشفى ونقص المستلزمات الطبية والأدوية إلا أنه يعمل طوال 24 ساعة على استقبال جرحى الجيش الوطني والمدنيين».

وغادر الحياة الطفل علي محمد علي المعداني (10 أعوام) متأثرًا بجراحه التي أُصيب بها جراء التفجير الذي استهدف محيط مستشفى الجلاء في مدينة بنغازي مساء الجمعة الماضي.

المزيد من بوابة الوسط