قيادي بـ«مجلس شورى ثوار بنغازي» يعترف بتحالف المجلس مع داعش

اعترف القيادي في مجلس شورى ثوار بنغازي، محمد الدرسي الشهير بـ«النص»، أن المجلس تحالف مع تنظيم «داعش» لقتال الجيش الليبي في مدينة بنغازي، مشيرًا إلى أنه لم يشارك بثورة 17 فبراير لا من قريب ولا من بعيد.

وقال محمد الدرسي في حوار مع جريدة «المسرى» التي يصدرها تنظيم القاعدة في اليمن ونشرته الجمعة الماضية «لقد تحالفنا مع تنظيم الدولة لقتال الجيش الليبي ولكن في الآونة الأخيرة أصبح لكل منا نقاطه وتمركزاته وذلك بسبب اكتشاف شباب المجلس لانحراف منهج التنظيم وغلائهم».

واعتبر القيادي في مجلس شورى ثوار بنغازي أن أسباب الهزيمة الكبيرة لقوات المجلس وخسائرهم المتكررة في بنغازي يعود إلى «غياب القادة وفقدانهم في معارك بنينا» التي قتل فيها أبرز قياداتهم، والتي وصف الانجرار للقتال فيها بـ«الفخ الكبير».

وأضاف الدرسي «لم أشارك بثورة 17 فبراير لا من قريب ولا من بعيد وخرجت بشهر مايو 2014 من سجون المملكة الأردنية» في مقايضة له بالسفير الأردني فواز العياط والذي اختطف في العاصمة طرابلس مقابل إطلاق سراح الدرسي.

وأشار الدرسي إلى «أن المجلس يسيطر على 10 % من المدينة وتقتصر على مناطق بوصنيب وقنفودة وسوق الحوت»، مضيفًا «لقد باركنا إنشاء مجالس أخرى في درنة وأجدابيا، إلا إن علاقتنا بها تقتصر على الدعم بالأسلحة والمقاتلين».