الغرياني يبدي استغرابه من تصريحات كوبلر

أبدى المفتي السابق، الشيخ الصادق الغرياني، استغرابه من تصريحات المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، حول انتصارات الجيش في بنغازي.

وقال الغرياني خلال برنامج «الإسلام والحياة» بقناة «التناصح»: «كان الغربيون يقولون إن ثوار بنغازي ليسوا كلهم إرهابيين؛ ومنذ أسبوعين يقول كوبلر إنهم حققوا انتصارًا على الإرهابيين».

وقال مارتن كوبلر في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مساء الخميس الماضي: «الجيش الوطني الليبي يتكبد خسائر مؤلمة في الأرواح في سبيل محاربة الإرهاب في بنغازي، محققًا تقدمًا مهمًا للقضاء على الإرهاب لمصلحة جميع الليبيين».

ويعد المفتي السابق الشيخ الصادق الغرياني من أشد الشخصيات المعارضة للاتفاق السياسي ومخرجاته، على رأسها المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق، الذين اعتبرهما في أكثر من مناسبة، «صنيعة الغرب»، واتهم المجلس الرئاسي بأنه «يدعم التدخل الأجنبي والبغاة»، واصفًا اتفاق الصخيرات بـ«المشؤوم».

وفي صفحة دار الإفتاء الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» نشر الغرياني فتاوى وبيانات تتعلق بالأزمة السياسية، وأعطى الصراع السياسي صبغة دينية عبر هذه الفتاوى والبيانات، وعبر حديثه في برنامج «الإسلام والحياة» الذي يتخذ منه الغرياني منبرًا لإعلان آرائه، هاجم الغرياني البرلمان والجيش وطالب بنقل المعركة إلى بنغازي ووصف القتال في بنغازي ضد قوات الجيش الليبي بـ«الجهاد».

وكثيرًا ما أثارت تصريحات الغرياني جدلاً كبيرًا لإثارتها تساؤلات بشأن خلطه بين الفتوى الدينية والرأي السياسي، حتى إن شخصيات سياسية رأت أنه ينبغي التعامل معها على أنها «سياسية».

 

كلمات مفتاحية