القمة الأفريقية - العربية تعلن دعمها لحكومة الوفاق وتطالب البرلمان بتنفيذ التزاماته

أعلنت القمة الأفريقية العربية الرابعة في عاصمة غينيا الاستوائية «مالابو»، اليوم الأربعاء، دعمها الكامل للمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني، مطالبة في الوقت نفسه مجلس النواب بتنفيذ التزاماته بموجب الاتفاق السياسي.

ومثّل ليبيا في أعمال القمة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ووزير الخارجية المفوض محمد سيالة، بحضور رئيس القمة العربية 27 محمد ولد عبدالعزيز، وعدد من نظرائه العرب والأفارقة والرئيس التشادي السيد إدريس ديبي، والرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي أدلامينني زوما وعدد من ممثلي الهيئات الإقليمية والدولية والصناديق الأفريقية والعربية وممثلي الشركاء في التنمية.

السراج يرحب بإنشاء اللجنة الأفريقية الخماسية المكلفة بالملف الليبي ويدعو إلى مزيد من التنسيق بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة

وأشار السراج أمام القمة التي تعقد تحت شعار «معًا من أجل التنمية المستدامة والتعاون»، بحسب المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني‏، إلى أهمية العمل العربي الأفريقي المشترك، ودور التجمع المحوري للمساهمة في دعم استقرار ليبيا وإيجاد حلول عملية للأزمة السياسية الراهنة.

ورحب السراج بقرار إنشاء اللجنة الأفريقية الخماسية بقيادة الكونجو، والتي تم تكليفها بمتابعة الملف الليبي بالاتحاد الأفريقي، داعيًا إلى مزيد من التنسيق بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، من أجل توحيد المواقف تجاه الأزمة الحالية في ليبيا. وأعلنت القمة في البيان الختامي دعمها الكامل للمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني، مطالبة مجلس النواب بتنفيذ التزاماته بموجب الاتفاق السياسي.

واعتمدت القمة الوثائق الختامية مثل إعلان مالابو والإعلان حول فلسطين وقرارات القمة الأفريقية العربية الرابعة، وناقشت كذلك مجموعة من مشروعات الوثائق والتقارير المقدمة من الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي، إضافة إلى تبني إعلان مهم منفصل يؤكد التضامن العربي - الأفريقي لدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

كما ناقشت القمة تقريرًا مشتركًا من الأمين العام للجامعة العربية ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي حول أنشطة التعاون بين الجانبين على مدار السنوات الثلاث الأخيرة، منذ انعقاد قمة الكويت العام 2013، بما في ذلك المعوقات التي تواجه تنفيذ هذه الأنشطة، مع تقديم توصيات لكيفية مواجهة التحديات المختلفة التي تواجه الارتقاء بالتعاون العربي - الأفريقي بشكل عام.

المزيد من بوابة الوسط