تواصل اشتباكات سبها رغم وصول وفود المصالحة للتهدئة

تواصلت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة في سبها بين قبيلتي أولاد سليمان والقذاذفة لليوم السادس على التوالي، رغم وصول وفود المصالحة إلى المدينة، الاثنين، إذ سمع دوي قذائف «هاون» و«آر بي جي»، الثلاثاء، مع ساعات الصباح الأولى.

ووصل الإثنين إلى سبها وفد من أعيان المنطقة الغربية و«مجلس أعيان ليبيا للمصالحة» للمساهمة في تهدئة الأوضاع والصلح الدائم بين القبيلتين، وكان فى استقبالهم عدد من أعضاء مجالس البلديات والمجلس الاجتماعي لمدينة سبها.

وقال رئيس «مجلس أعيان ليبيا»، محمد المبشر، فى كلمة للحضور: «إننا فى سبها لوقف نزيف الدم وحقن الدماء والعمل مع أعيان المدينة للوصول إلى هدنة ووقف إطلاق النار»، مؤكدًا تشكيل فريقين للتواصل مع الطرفين.

الغويزي: جهود التهدئة لم تتوقف وهناك استجابة من الطرفين

وأضاف رئيس المجلس الاجتماعي لأعيان سبها، نوري الغويزي، لـ«بوابة الوسط» أن جهود التهدئة لم تتوقف وهناك استجابة من الطرفين، حيث شكلنا لجنة مصغرة تضم أعيان الجنوب، وعرضنا ما توصلنا له على الوفود القادمة من المنطقة الغربية.

السراج والبرغثي يجتمعان بعميد سبها
من جانبه أكد عميد بلدية سبها حامد الخيالي أنه اجتمع مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ووزير الدفاع المفوض المهدي البرغثي وناقش معهما الأوضاع الأمنية فى مدينة سبها نتيجة الاشتباكات، بالإضافة إلى النقص الحاد في الأدوية والمستزمات الطبية، إلى جانب بحث تكليف آمر لمنطقة سبها العسكرية.

يذكر أن الاشتباكات اندلعت بين قبيلة القذاذفة وأولاد سليمان الخميس الماضي فى منطقة المنشية بمدينة سبها أسفرت عن مقتل قرابة 18 شخصًا وإصابة 60 جريحًا حسب ما صرح به الناطق باسم سبها الطبي أسامة الوافي لـ«بوابة الوسط». وعلقت الدراسة جراء ذلك وأغلقت المصارف والمؤسسات الحكومية والخاصة وعدد من الشوارع والمحال التجارية خصوصًا في منطقة المنشية.