كوبلر يدين «مقتل» الشيخ نادر العمراني

دان المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر مقتل عضو مجلس البحوث والفتوى بدار الإفتاء الشيخ نادر العمراني. وقدم كوبلر في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع «تويتر» الثلاثاء تعازيه الحارة وكامل تعاطفه مع عائلة العمراني الذي خطف في السادس من أكتوبر الماضي.

يذكر أن بعض المواقع والقنوات المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي تداولت فيديو يظهر فيه شخص يتحدث عن تفاصيل خطف ومقتل عضو مجلس البحوث والفتوى بدار الإفتاء الشيخ نادر العمراني. ذكر فيه تفاصيل وأسماء وجهات قال إنها متورطة في الجريمة.

ولم تتمكن «بوابة الوسط» التأكد من صحة الفيديو وما ورد فيه، خصوصًا مع عدم العثور على جثة العمراني.

من جانبها أكدت دار الإفتاء الليبية بطرابلس مقتله، وأصدرت بيان تأبين للشيخ العمراني مساء الاثنين قالت فيه «إنها تأكدت مِن خلالِ تواصلِها مع الجهاتِ المختصة بمقتل الشيخ نادر السنوسي العمراني».

في حين استنكرت قوة «الردع الخاصة» الجريمة في حال ثبت ما ورد من اعترافات في التسجيل المصور، كما استنكرت الزج باسمها، واعتبرته «تصفية حسابات تمارسه مجموعات لم تسمها لأغراض مشبوهة».
ونفى البيان تبعية الشخص المتحدث في الفيديو لقوة الردع، وبذلك هي لا تتحمل مسؤولية إجرامه.

وطالبت قوة الردع الجهات الأمنية وعلى رأسها النائب العام بفتح تحقيق عاجل وشفاف لمعرفة من هم خلف هذه الجريمة، ومن يحاول استغلالها لمآرب خاصة به. وأكدت القوة أنها على استعداد تام للتواصل مع الجهات كافة حتى تظهر الحقيقة.

وكان مسلحون مجهولون خطفوا عضو مجلس البحوث والفتوى بدار الإفتاء نادر العمراني، فجر الخميس الموافق 6 أكتوبر الماضي أمام مسجد الفواتير بمنطقة الهضبة في العاصمة طرابلس.

وقال مصدر مقرب من العائلة آنذاك لـ«بوابة الوسط» إن خطف العمراني جرى قبل صلاة الفجر، موضحًا أن الخاطفين كانوا يستقلون سيارتين نوع «تويوتا بريفيا» و«نيسان سامسونغ»، نافيًا في الوقت ذاته ورود أخبار عن المكان أو الجهة التي تقف وراء خطفه.

المزيد من بوابة الوسط