«اجتماعي سبها»: بوادر انفرج في الأزمة بين أولاد سليمان والقذاذفة

أكد رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل سبها، نوري الغويزي، لـ«بوابة الوسط» وجود بوادر انفراج في مدينة سبها بعد اجتماع وفد من أعيان ليبيا والجنوب صباح اليوم الثلاثاء، مع قبيلة أولاد سليمان التي قال إنها «مستجيبة لوقف إطلاق النار».

وأضاف الغويزي أن وفد الأعيان ومشايخ ليبيا والجنوب توجه قبل قليل إلى قبيلة القذاذفة للاستماع إليهم والاتفاق معهم على موعد تنفيذ وقف إطلاق النار، بمعنى أن تنفيذ الاتفاق مرهون بالتزام الطرفين به.

وأعلن عضو المجلس البلدي سبها، غدفي علي أبوسعدة، التوصل إلى اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار بين قبيلتي القذاذفة وأولاد سليمان، اعتبارًا من الساعة السادسة من مساء اليوم.

وأوضح أبوسعدة، وفق ما نقلت صفحة بلدية سبها على «فيسبوك»، أن جهود التواصل لأعيان وحكماء ليبيا من مختلف قبائلها ومكوناتها «كان لها الدور الإيجابي في التوصل لإيقاف إطلاق النار».

وسقط 21 قتيلاً وعشرات المصابين في حصيلة غير نهائية جراء الاشتباكات التي اندلعت بمدينة سبها منذ الخميس الماضي بين قبيلتي أولاد سليمان والقذاذفة، واستخدمت فيها الأسلحة الثقيلة.

وقبل إعلان وقف إطلاق النار تجددت الاشتباكات، اليوم الثلاثاء، بين الطرفين رغم وصول وفود المصالحة إلى المدينة أمس، إذ أفاد شهود عيان بسماع دوي قذائف «هاون» و«آر بي جي» في الساعات الأولى من الصباح.

وفي تلك الأثناء وجه مركز سبها الطبي نداءً عاجلاً بحاجته إلى متبرعين بالدم بعد نفاد الكمية المتوافرة لديه، معلنًا عن وجود نقص كبير في كل الفصائل.