مركز سبها الطبي يواصل استقبال جرحى الاشتباكات وتحويل 20 حالة إلى طرابلس

قال الناطق باسم مركز سبها الطبي أسامة الوافي، اليوم الأحد، إن المركز يواصل استقبال جرحى الاشتباكات المسلحة بين قبيلتي أولاد سليمان والقذاذفة التي اندلعت ظهر الخميس الماضي، مشيرًا إلى تحويل 20 جريحًا إلى العاصمة طرابلس لاستكمال العلاج عبر مطار تمنهنت المدني.

وأكد الوافي في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن مركز سبها الطبي «يقف على مسافة واحدة من الجميع ويقدم الخدمات الإنسانية لجميع المواطنين أو الأجانب»، على الرغم من أن المركز يعاني قلة الإمكانات وغياب عدد من العناصر الطبية عن العمل.

وأفاد مراسل «بوابة الوسط» في سبها أن أصوات الرصاص وقذائف الهاون لا تزال تسمع لليوم الرابع في المدينة التي تشهد منذ الخميس اشتباكات مسلحة بين قبيلتي أولاد سليمان والقذاذفة، وإغلاق بعض الشوارع والمحال التجارية والمصارف والجهات العامة.

ورصدت «بوابة الوسط» أوضاع الجرحى الذين وصلوا إلى مركز سبها الطبي لتلقي العلاج وبعضًا ممن أجروا عمليات جراحية، ومن هم في قسم الطوارئ بالمركز ومن جرى نقلهم منه إلى طرابلس لاستكمال العلاج.

وقال المواطن السنغالي مصطفى محمد الذي يتلقى العلاج بقسم الطوارئ بمركز سبها الطبي، إنه أصيب برصاصة طائشة في جانبه الأيسر عندما كان يسير في الشارع بمنطقة المهدية متوجهًا إلى محل لشراء الخبز.

لكن عددًا من المصابين الآخرين الذين يتلقون العلاج بقسم الجراحة رفضوا ذكر أسمائهم، مؤكدين أنهم أصيبوا أمام منازلهم قرب محطة الوقود بمنطقة المنشية، جراء سقوط قذائف الهاون والآر بي جي، وهو ما أكده أيضًا مرافقون لهم.

وأشار أحد أعيان سبها إلى أن لجنة مصغرة من عمداء وأعيان الجنوب الذين يزورون مدينة سبها اجتمعت مع قبيلة أولاد سليمان، لافتًا إلى استمرار الجهود في التواصل مع الأطراف من أجل الوصول إلى وقف لإطلاق النار والتهدئة، مضيفًا أن الأطراف لديهم النية في إيقاف إطلاق النار.