في العدد 52 من «الوسط»: حرب البيانات بين السراج ونائبيه وجديد سرت وتقرير دولي عن الوضع الليبي

صدر اليوم الخميس العدد (52) من جريدة «الوسط»، متضمنًا عديد الحوارات الحصرية والتحقيقات والمتابعات لتطورات الوضع في ليبيا والعالم.

وفي صدر صفحتها الأولى تطرقت «الوسط» إلى حرب البيانات بين رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، ونائبيه علي القطراني وفتحي المجبري، مشيرة في مقالها الافتتاحي إلى أن حزمة القرارات التي أصدرها المجلس الرئاسي خلال هذا الأسبوع متضمنة تشكيل قوة مشتركة «لمكافحة الجريمة»، وتعيينات في حقائب وزارية فتحت بابًا واسعًا لمزيد الانتقادات العلنية التي صدرت عن خصوم المجلس، بل إن أخطرها وأكثرها تعقيدًا هي تلك الانتقادات التي صدرت عن نائبي رئيس المجلس فتحي المجبري وعلي القطراني.

وفي حوار اختص به «الوسط» انتقد عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الصديق الدرسي آليات عمل الهيئة، مشيرًا في حواره إلى أنها تركت الباب مفتوحًا على مصراعيه ومنحت ازدواجية الجنسية لكل من هب ودب، وقال: «إن ما يوصف بمشروع الدستور لم يصدر عن الهيئة، وإنما صدر عن مجموعة من الأعضاء».

وتحت عنوان «ثماني مدن ليبية تستقبل 54 % من النازحين»، استعرضت «الوسط» برنامج الغذاء العالمي، وتقييمه السريع الذي أجراه حول ليبيا، وإعرابه عن قلقه من الوضع الإنساني داخل البلاد، متحدثًا عن «آثار وخيمة» يواجهها النازحون والمهجرون في جميع المدن نتيجة استمرار الصراع المسلح وحالة عدم الاستقرار السياسي خاصة فيما يتعلق بالأمن الغذائي.

كما أبرزت «الوسط» إجراء مجموعة «ديوان» لبحوث السوق تقييمًا سريعًا للأمن الغذائي بالنيابة عن برنامج الغذاء العالمي، وشمل ثمانية مواقع رئيسية في ليبيا.

للاطلاع على العدد (52) من «جريدة الوسط» اضغط هنا (ملف بصيغة pdf)

وفي الصفحة الرابعة تكشف «الوسط» في تقرير ميداني خاص تفاصيل القصف الجوي المجهول، ليل الاثنين، لبلدة القرضة شمال مدينة سبها، والبحث عن حقيقة مقتل القيادي في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، عبدالمنعم بلحاج الحسناوي، المكنى بـ«أبوطلحة الليبي».

وفي متابعتها للأوضاع الميدانية خصصت «الوسط» مساحة كبيرة لتغطية الوضع في مدينة سرت، وأبرزت تقدم قوات «البنيان المرصوص» تتقدم في المدينة، لكنها رأت وفق مصادر أن الحسم بات مؤجلاً لـ«أسباب إنسانية».

وفي الملف الاقتصادي وتحت عنوان «فتيل أزمة يقترب من الهلال النفطي»، تساءلت «الوسط»: هل تشهد المنطقة صراعًا جديدًا؟، مشيرة إلى عودة قضية الموانئ النفطية إلى الواجهة مجددًا خلال الأيام الماضية على خلفية اتهام القيادة العامة للجيش الوطني، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ومجموعة مسلحة بالتعاون مع إبراهيم الجضران لشن هجوم على الموانئ، وهو ما نفاه المجلس الرئاسي.

وفي الملف الدولي عنونت «الوسط» موضوعًا: «ترامب يقود اقتصاد أميركا إلى المجهولة»، جاء فيه أن هناك 7 نقاط تمثل محاور خطة الرئيس الجديد الاقتصادية لأميركا، يؤكد أن المعطيات تشي بأن الرئيس الجديد معادٍ للتجارة، وخطته قد تزيد خمسة تريليونات دولار إلى الدين الوطني.

وفي صفحة الثقافة خصصت «الوسط» مساحة لتغطية مشاركة ليبيا في جناح عرض رئاسي في «الكويت الدولي للكتاب»، وتصدّر صفحة الفن حوار مع الفنان أحمد أبوفردة، الذي أعرب فيه عن بالغ سعادته بالعودة إلى الفن، وقال إنه مستعد أن يجوب ليبيا مشيًا من أجل لم الشمل.

وإلى الرياضة والمدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم جلال الدامجة، الذي قال في حوار حصري لـ«الوسط»: «معدننا يليق بالمنافسة فلنودع التمثيل المشرف، مشيرًا إلى أن «الحكم الكيني وطرد سلامة قسم ظهر الفريق في الوقت الصعب»، ومن عناوين الرياضة أيضًا: الشتاني يرشح مصر وتونس لمونديال روسيا، ويوجه الشكر للمنتخب الليبي.

المزيد من بوابة الوسط