عاجل: السراج يصل إلى الجفرة ويؤكد أن المنطقة لن تكون مصدرًا لأي توتر

وصل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، الاثنين إلى الجفرة في زيارة رسمية برفقة وزير الحكم المحلي بداد قنصو، وأعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة عن الجفرة، وفقًا لصفحة المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

ويلتقي السراج أعضاء المجلس البلدي والأعيان وممثلي المجتمع المدني، وفي كلمته بهذه المناسبة أكد السراج أنه لن يسمح بأن تكون الجفرة منطقة لأي توتر أو مواجهات كما يشاع من البعض، بل ستكون مكانًا لانطلاق المصالحة الوطنية ولم شمل الليبيين.

وكان الناطق باسم المجلس الرئاسي، أشرف الثلثي، نفى «ما ذكره الناطق باسم القيادة العامة أحمد المسماري في حوار مع جريدة «الأهرام» المصرية عن سعي المجلس للاستيلاء على الموانئ النفطية».

واعتبر الثلثي في اتصال خاص بـ«بوابة الوسط»، الأحد «أن ما يشاع في هذا الصدد يأتي في إطار تصعيد إعلامي من شأنه إشعال الفتنة بين أبناء الوطن الواحد».

وأضاف في هذا الإطار: «أنه جرى تأسيس ثلاث غرف أمنية، وهي غرفة مصراتة - سرت، وإجدابيا - سرت، والجفرة - سرت، وجميعها جاءت مع بداية الحرب ضد تنظيم (داعش) في سرت، وتنضوي تحت غرفة عمليات (البنيان المرصوص)، وهدفها محاربة التنظيم وليس لها أي مهام أخرى».