عودة محطة طبرق لتحلية مياه البحر للعمل وسط مخاوف من تكرار الأعطال

عادت محطة طبرق لتحلية مياه البحر، اليوم الأحد، إلى العمل مجددًا بعد توقف استمر أكثر من عشرة أيام بسبب إجراء أعمال الصيانة الدورية لها، وسط مخاوف من تكرار أعطال المحطة بسبب غياب أعمال الصيانة اللازمة.

واتهم مدير شركة المياه والصرف الصحي بطبرق طارق الصافي الشريف «الجهات المسؤولة في الدولة» و«الحكومة الموقتة» بـ«تعمد تهميش» محطة تحلية مياه البحر في طبرق، قائلاً: «إن الأمر أزعجنا كثيرًا، لأن هذه المحطة هى الوحيدة التي تغذي مدينة طبرق بأكملها».

وأضاف الشريف لـ«بوابة الوسط» أن محطة التحلية بطبرق «تعاني من مشاكل كثيرة وتوقفت عن العمل بسبب أعمال الصيانة الضرورية خلال الأسبوع الماضي، وعادت للعمل بعد الصيانة بالغلايتين وكذلك المبخرات الثلاثة إلا أن كفاءتها ما زالت غير جيدة ولربما تتوقف في أي لحظة».

وذكر الشريف أن المحطة «لم يجر لها عمرة منذ سنوات طوال تزيد عن 12 سنة منذ تركيبها في العام 2000»، مشيرًا إلى أنها تعمل الآن «بكفاءة غير جيدة لنقص قطع الغيار والمعدات الخاصة بها».

وطالب مدير شركة المياه والصرف الصحي بطبرق الجهات المسؤولة بما فيها مجلس النواب والحكومة الموقتة «بضرورة التدخل قبل أن تحدث كارثة لا يحمد عقبها».

وبلغت سيارة المياه في طبرق إلى 100 دينار سعة 60 برميل، فيما تقف الأحياء الجديدة بالمدينة التي لا يوجد بها شبكة لمياه الشرب عاجزة عن شراء سيارة المياه نظرًا لارتفاع أسعارها وسط أزمات نقص السيولة المالية بالمصارف، الأمر الذي يدفعهم إلى الاكتفاء بالمياه المالحة للغسيل وشراء زجاجات خاصة بمياه الشرب فقط.

وينظم راديو طبرق، صباح يوم غد الاثنين، وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس النواب من أجل المطالبة بصيانة محطة تحلية مياه البحر بطبرق وصيانة محطات الرفع الخاصة بمياه الصرف الصحي لرفع الضرر عن أهالي المدينة.