قتيل من «البنيان» وقلق على المدنيين المحاصرين في مواقع «داعش» بسرت

أعلن المستشفى الميداني في سرت مقتل أحد عناصر قوات «البنيان المرصوص» أثناء توغلهم، اليوم الاثنين، في آخر معقل يسيطر عليه عناصر تنظيم «داعش» في مدينة سرت، وسط مخاوف من إلحاق أذى بالمدنيين المحاصرين في موقع الاشتباكات.

وقالت «رويترز» إن قوات «البنيان المرصوص» المدعومة من الولايات المتحدة «تحاول تفادي إلحاق الأذى بالنساء والأطفال المحاصرين أثناء توغلهم، يوم الاثنين، في آخر قطعة أرض يسيطر عليها مقاتلو تنظيم داعش في سرت معقلهم السابق».

وذكرت «رويترز» أن القوات التي تقودها كتائب من مصراتة وتدعمها ضربات جوية أميركية «تقترب من استعادة السيطرة على سرت، بعد حملة استمرت أكثر من خمسة أشهر على الرغم من أن تقدمهم تباطأ بسبب القناصة والسيارات الملغومة والمتفجرات المخبأة».

وأكد المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» عبر صفحته على موقع «فيسبوك» أن قواته تقدمت، اليوم الاثنين، في حي الجيزة البحرية في وجه مقاومة «يائسة» من مقاتلي تنظيم «داعش».

ونقلت «رويترز» عن عضو المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص»، رضا عيسى، قوله إن قواتهم استعادت السيطرة على بعض المباني السكنية من تنظيم «داعش»، وأشار إلى أن هناك بعض النساء والأطفال المحاصرين داخل الجيزة البحرية يستخدمهم مقاتلو التنظيم كدروع بشرية.

وأضاف عيسى أن قواتهم «تبذل جهدها لتفادي استخدام الأسلحة الثقيلة حتى لا تؤذي المدنيين». فيما أعلن المستشفى الميداني في سرت أن أحد المقاتلين من مدينة مصراتة لاقى حتفه بسبب اشتباكات اليوم.

وفي الأسابيع الأخيرة تمكنت مجموعات من المدنيين تضم نساء وأطفالاً أسرهم تنظيم «داعش» من الهرب أو أطلق سراحهم من منطقة القتال.

وسيطر تنظيم «داعش» بالكامل على مدينة سرت في أوائل 2015 ليبسط سيطرته على نحو 250 كلم من ساحل ليبيا على البحر المتوسط.

وبدأت الولايات المتحدة حملة جوية فوق سرت في الأول من أغسطس الماضي، ونفذت حتى الآن أكثر من 350 ضربة جوية ضد مواقع ومعدات لتنظيم «داعش» بحسب «رويترز».

المزيد من بوابة الوسط