الثلثي يكشف عن مشاورات لإقناع مقتحمي قصور الضيافة بالعدول عن قرارهم

كشف الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني، أشرف الثلثي، عن مشاورات «يقوم بها العقلاء» مع مقتحمي قصور الضيافة في العاصمة طرابلس، مؤكدًا أنها «ستسفر عن نتائج مرضية، تجعلهم يعدلون عن قرار التمركز في القصور، والخروج منها».

جاء ذلك ردًا على سؤال للصحفيين حول وجود حكومتين في طرابلس خلال مؤتمر صحفي عقده الثلثي، صباح اليوم الاثنين، بقاعة المؤتمرات الصحفية بديوان رئاسة الوزراء، بحضور وسائل الإعلام المحلية والعربية، بحسب ما نشرته إدارة الإعلام والتواصل بمجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

وقال الثلثي إن «الذين اقتحموا القصور الرئاسية خلال الأيام الماضية هم ليبيون، ونخب سياسية قادت ليبيا خلال الأشهر الماضية، والمجلس الرئاسي احتكم للغة العقل والمنطق في التعامل معهم، بعيدًا عن التصعيد والعنف، وهناك مشاورات يقوم بها العقلاء، ستسفر عن نتائج مرضية تجعلهم يعدلون عن قرار التمركز في القصور والخروج منها».

وأشار الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني إلى أن المجلس الرئاسي اتخذ الإجراءات القانونية حيال مقتحمي القصور «عن طريق مكتب النائب العام لمعاقبتهم».

وسيطرت حكومة الانقاذ الوطني برئاسة خليفة الغويل، في 14 أكتوبر الجاري، على مجمع قصور الضيافة مقر المجلس الأعلى للدولة في طرابلس، وعقدت اجتماعا مع بقايا المؤتمر الوطني المنتهية ولايته بحضور النائب الأول لرئيس المؤتمر عوض عبدالصادق.

الحكومة المرتقبة
وحول تشكيل الحكومة المرتقبة، قال الثلثي إن «هناك مشاورات سيعلن عنها خلال الأيام القادمة في مدينة غدامس، لإعادة تشكيل حكومة توافقية تضم نخبًا وطنية ذات كفاءة عالية همها الخروج بليبيا من الأزمة الحالية، ويكون اختيارها بعيدًا عن المناطقية والجهوية، وتستطيع التعامل مع المرحلة الحالية».

وأكد الثلثي أن حكومة الوفاق الوطني هي «نتاج الاتفاق السياسي» و«تعمل جاهدة لاحتواء الأزمة في ليبيا، والجلوس مع كل الأطراف الليبية على طاولة واحدة، وإيجاد صيغة نهائية للأزمة»، مشيرًا إلى تصريح رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قبل أيام أعلن خلاله «عن استعداده لمقابلة المشير خليفة حفتر من أجل ليبيا».

تحرير سرت
وبشأن تحرير سرت، قال الثلثي للصحفيين إن قوات «البنيان المرصوص» تخوض أشرس المعارك ضد عناصر تنظيم «داعش» في سرت منذ أشهر، و«تحاصر الآن فلول التنظيم في منطقة الجيزة البحرية آخر معاقله»، مؤكدًا أن إعلان تحرر المدينة سيجري الإعلان عنه «خلال أيام قليلة».

وأثنى الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني على الدور المساند الذي لعبه المستشفى الإيطالي الميداني الذي أنشئ مؤخرًا في مدينة مصراتة، لعلاج الجرحى والمصابين في معارك سرت.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، أشاد الثلثي بنتائج زيارة الوفد الروسي خلال الأيام الماضية إلى طرابلس ولقائه كل من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ونائبه أحمد معيتيق، وقال إن الوفد الروسي أكد دعم بلاده للاتفاق السياسي، باعتباره الملاذ الأخير للخروج بليبيا من هذه الأزمة الخانقة التي تعيشها منذ سنوات.