ورشة تدريبية حول الإدارة المحلية لأعضاء المجالس البلدية بالغريفة

اختتمت، أمس السبت، بقاعة منتزه قمر الصحراء ببلدة تويوه ببلدية الغريفة جنوب غرب ليبيا، ورشة عمل تدريبية لعدد من أعضاء المجلس البلدية ونشطاء من مؤسسات المجتمع المدني بالمنطقة الغربية تحت إشراف وتنظيم الجمعية الليبية لدعم المدن والبلديات.

وأوضح عضو الجمعية الليبية لدعم المدن والبلديات وأحد المدربين في الورشة الدكتور أبوالعزوم اللافي، اليوم الأحد، أن الورشة استهدفت «تحديد أولويات البلديات وتحفيزها على البدء في وضع رؤية مستقبلية ومراجعة القوانين والتشريعات المنظمة للإدارة المحلية والخروج بتوصيات تنقل إلى الجهات ذات العلاقة».

وأضاف اللافي لـ«بوابة الوسط» أن الورشة تهدف أيضًا «إلى التوعية بمدى وأهمية موضوع إدارة الأزمات وتشجيع البلديات على تناوله بشكل علمي وفتح قنوات تواصل بين البلديات ومشاركة أصحاب المصلحة من المواطنين والمجتمع المدني ورجال الأعمال وغيرهم..».

وذكر اللافي أن محاور الورشة تضمنت التخطيط الاستراتيجي وكيفية وضع رؤية للبلدية، والتشريعات المنظمة للإدارة المحلية، ومناقشة القانون رقم (59) لسنة 2013 بين الواقع والتطبيق، وإدارة الأزمات والمخاطر وأهميتها للعمل البلدي.

وأشار إلى أن التوصيات التي خرجت من الورشة أكدت على ضرورة العمل على عقد لقاء يضم عمداء وأعضاء مجالس البلديات بالمنطقة الجنوبية من أجل تحديد الأولويات المهمة للمنطقة الجنوبية ككل.

وشارك في الورشة أعضاء مجالس بلديات ونشطاء من مؤسسات المجتمع المدني من بلدية وادي البوانيس وبلدية بنت بيه وبلدية الشرقية وبلدية القطرون وبلدية سبها وبلدية براك الشاطئ.