مستشفى مصراتة المركزي يستقبل قتيلاً و8 جرحى من قوات «البنيان»

أعلن مستشفى مصراتة المركزي، مساء اليوم الخميس، استقبال قتيل واحد وثمانية جرحى آخرين من قوات «البنيان المرصوص»؛ جراء الاشتباكات العنيفة مع عناصر تنظيم «داعش» في مدينة سرت.

وقال المستشفى عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إنه استقبل «شهيدًا واحدًا قضـي في الاشتباكات ضد تنظيم داعش الإرهابي بمدينة سرت، و8 جرحى من مصراتة، زليتن، طرابلس، الخمس، وإصاباتهم متفاوتة بين خفيفة ومتوسطة وحرجة».

وأعلن المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» أن طلائع المشاة لقواته تقدمت اليوم في منطقة الجيزة البحرية آخر معاقل تنظيم «داعش» بمدينة سرت، بعد قصف مركز بالمدفعية الثقيلة والدبابات لمواقع التنظيم صباح اليوم.

وقال مصدر طبي من سرت لـ«بوابة الوسط» إن قائدًا ميدانيًا من قوات «البنيان المرصوص» قتل وأصيب ثلاثة أشخاص في صفوف القوات، بينهم آمر «الكتيبة 166» محمد الحصان أثناء الاشتباكات التي يشهدها حي الجيزة البحرية بمدينة سرت.

وأوضح المصدر أن صلاح الكركوري من سكان مدينة سوكنة، القائد الميداني بكتيبة حمودة قنيفيد إحدى كتائب قوات «البنيان المرصوص» في سرت قتل برصاص قناص من تنظيم «داعش»، أطلق عليه النار من مسافة بعيدة بحي الجيزة البحرية، كما توفي أمس الأربعاء أيضًا أحد أبناء سرت يدعى علي مختار الهمالي الصيد في تونس، متأثرًا بجراحه بعد انفجار لغم أرضي قرب حي العمارات السكنية 656، وكان الصيد قد نُقل إلى تونس الأسبوع الماضي لتلقي العلاج ودُفن في نفس اليوم بمقبرة العلوص.

وأضاف المصدر أن آمر «الكتيبة 166»، محمد الحصان، إصابته بسيطة وعاد إلى المعركة بعد تلقيه إسعافات أولية. أما الاثنان الآخران فأحدهما إصابته بليغة ونُقل إلى مستشفى مصراتة المركزي.

وأفاد مصدر عسكري تابع لغرفة العمليات الميدانية بقوات «البنيان المرصوص» في سرت بأن عنصر تنظيم «داعش»، الليبي مصعب طشة، قُتل بمحور الجيزة البحرية، موضحًا أن طشة من سكان بنغازي والتحق بالتنظيم العام الماضي.

وقال المصدر إن عشرات الجثث لا تزال ملقاة على الأرض بحي «العمارات 656» وفي مدخل حي الجيزة البحرية وسط سرت، مشيرًا إلى أن متطوعي جمعية «الهلال الأحمر» الليبي يجمعون الجثث بعد تصويرها ونقلها بالتنسيق مع جهات أمنية.

وأكد المصدر التعرف على عدد من القتلى فيما لم يتمكنوا من التعرف على الآخرين لعدم توفر بطاقات تثبت هوياتهم.