ليبيا في الصحافة العربية (الأحد 23 أكتوبر 2016)

أبرزت الصحف العربية الصادرة، صباح الأحد، عددًا من الموضوعات المتعلقة بالشأن الليبي، خصوصًا ما يتعلق بغرق عدد من الزوارق البحرية قبالة سواحل ليبيا، واتهام منظمة إنسانية ألمانية لخفر السواحل الليبي بمهاجمة قارب إنقاذ مطاطي، وسقوط مهاجرين كانوا على متنه في البحر.

ونقلت جريدة «الحياة» السعودية الصادرة من لندن، نفي قيادة خفر السواحل الليبي لاتهام منظمة «سي ووتش» الإنسانية التي تتخذ من ألمانيا مقرًا وتدير سفن إنقاذ قبالة ساحل ليبيا، وحداتها بمهاجمة قارب إنقاذ مطاطي أقلّ حوالي 150 مهاجرًا أول أمس، ما أدى إلى سقوط غالبيتهم في البحر وغرق أربعة على الأقل وفقدان 15 آخرين.

قوارب تخترق السيادة
وقال الناطق باسم المنظمة أيوب قاسم: «اعتلى قائد دورية فقط متن أحد 3 قوارب جرى رصدها وسأل الطاقم عن سبب وجود القارب في المياه الليبية، ولكنه لم يُجب بطريقة منطقية فطلب منهم المغادرة. وهذا يعتبر خرقًا وعدم احترام للسيادة الليبية استنادًا إلى الأعراف والقوانين الدولية».

وكانت المنظمة أفادت بأن «رجلاً واحدًا على الأقل قفز من السفينة الليبية إلى القارب المطاطي وضرب المهاجرين بهراوة ما تسبب بذعر جماعي أدى إلى تدمير إحدى صمامات القارب، وسقوط غالبية الـ150 راكبًا في المياه، بينما لم تستخدم أسلحة نارية».

وأشارت الجريدة إلى استقبال سفينة «سييم بايلوت» النرويجية التي تنفذ دوريات في المنطقة لحساب هيئة «فرونتكس» الأوروبية ليل الجمعة حوالي ألف مهاجر أنقذتهم ناقلة نفط قبالة صبراتة، منوهة بأن خفر السواحل الإيطالي أعلن إنقاذ أكثر من 3300 مهاجر، الجمعة، ما رفع عدد الذين تم إنقاذهم إلى حوالي 7 آلاف منذ الأحد الماضي.

النجاة من «داعش»
وفي «الحياة» أيضًا، نشر خبر لتحرير القوات الليبية التي تقاتل تنظيم «داعش» في مدينة سرت مصريًا وتركيًاً و11 إريترية خلال معركة استعادة السيطرة على حي 600 في المدينة.

وقالت الجريدة: «إن القوات استعادت خمسة مبانٍ إضافية في حي 650 في سرت. وشوهدت قوات ودبابات ليبية تتحرك بحرية في المناطق التي جرت استعادتها بالمدينة، فيما يبقى مسلحو (داعش) محاصرين في منطقة تقل مساحتها عن كيلومتر مربع واحد، بعد حملة استمرت ستة أشهر».

قضية اتهام خفر السواحل الليبي كانت محور اهتمام جريدة «الجريدة» الكويتية أيضًا، إذ أبرزت نفي القوات البحرية الليبية اتهام منظمة الإنقاذ الإنسانية التي تتخذ من ألمانيا مقرًا لها، قائلة إن «قاربًا سريعًا يحمل شعار خفر السواحل الليبي هاجم قارب مهاجرين على متنه 150 مهاجرًا قبل توجه زورق تابع للمنظمة».

غارات على الإرهاب
كما اهتمت الجريدة الكويتية بإعلان الناطق باسم سلاح جو قوات عملية البنيان المرصوص، التابعة لحكومة الوفاق الوطني المقدم محمد أقنونو، بأن طيران الدعم الدولي شن ثلاث غارات على أهداف لتنظيم «داعش» في آخر معاقله بحي العمارات 656، والجيزة البحرية 600 في مدينة سرت، مشيرة إلى تحرير القوات الليبية مصريًا وتركيًا و11 إريترية في سرت، السبت.

بدورها، قالت جريدة «الأهرام» المصرية إن «عددًا من الكتائب المسلحة قامت باستعراض عسكري أمام قصور الضيافة في طرابلس»، موضحة: «شارك في الاستعراض عدد من الكتائب، بينها (كتيبة المرسي) و(الكتيبة ٣١٥ مشاة)، وضم عددًا من المسلحين وسيارات مجهزة بالرشاشات الثقيلة والقاذفات». ونقلت الجريدة عن عدد من المشاركين في «الاستعراض» قولهم إن الهدف من ورائه دعم ما يسمى بـ«المؤتمر الوطني العام وحكومة الإنقاذ».

كما لفتت إلى أن رتلاً مسلحًا مكونًا من عشرات العربات العسكرية المجهزة بالأسلحة المتوسطة، تابع لكتيبة المرسى بمصراتة، وصل أمس الأول إلى طرابلس، وتمركز أمام مقر مجلس الدولة.

وتابعت جريدة «الرياض» السعودية قصة إنقاذ مهاجرين قبالة سواحل ليبيا، ونشرت بيانًا لخفر السواحل الليبي ذكر فيه أن «رجال الإنقاذ أنقذوا 2400 مهاجر كانوا في زوارق مساء أمس السبت وانتشلوا 14 جثة خلال اليومين الماضيين». وجاء في البيان أن «المهاجرين كانوا على متن قوارب مطاطية ومراكب صغيرة».

المزيد من بوابة الوسط