«ملتقى ضباط الجيش» يؤكد ضرورة اختيار قيادة للجيش خلال 30 يومًا

أكد البيان الختامي للملتقى السادس لـ«ضباط الجيش الليبي» الذي نظمته وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني في العاصمة طرابلس ضرورة اختيار قيادة للجيش، «متمثلة برئاسة الأركان العامة والرئاسات النوعية، على أن تتحلى بروح الوطنية، والكفاءة العالية بالقيادة، ووفق المعايير، وفي مدة أقصاها 30 يومًا».

وشدد البيان الذي نشره المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق الوطني على وجوب النأي بالمؤسسة العسكرية عن جميع التجاذبات السياسية والجهوية، والرفض القاطع للاستيلاء على السلطة تحت أي مسمى من خلال الانقلابات.

وأشار البيان إلى حق كل منتسبي الجيش في نيل حقوقهم التي كفلها لهم القانون، في ما يتعلق بالرواتب والتأمين الصحي وتعديل وتفعيل كل القرارات والقوانين العسكرية المتعلقة بشؤون الأفراد، فضلاً عن السعي لإعادة كل ممتلكات الجيش من مقرات ومعسكرات إلى المؤسسة العسكرية وتأجيل تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بالخصوص إلى حين تعيين قيادة للجيش.

من جانبه أكد المفوض بوزارة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني، العقيد المهدي البرغثي، ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية وتفعيل القوات المسلحة الليبية، مطالبًا كافة الأطراف بالعمل على استقرار ليبيا والمحافظة على وحدة ترابها.

وقال البرغثي، في كلمته في الملتقى: «إن ملتقانا اليوم يؤكد وحدة المؤسسة العسكرية، وتفعيل القوات المسلحة الليبية، والعمل على إعادة الأمن، والاستقرار في كل المناطق».

وشدد المفوض بوزارة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني على أن «الجيش لا يختزل في فرد، أو عائلة، وإنما هدفه تحقيق المصلحة للعليا للبلاد»، متعهدًا بأن يكون الجيش «بعيدًا عن التجاذبات السياسية».