36 غارة أميركية على مواقع «داعش» في سرت

أعلن الجيش الأميركي، اليوم الاثنين، أن طائراته نفذت 36 غارة جوية استهدفت مواقع قتالية لتنظيم «داعش» في مدينة سرت على مدى الأيام الثلاثة الماضية، بالتزامن مع تقدم قوات «البنيان المرصوص» على الأرض.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم»، اليوم الاثنين في بيان حصلت بوابة الوسط على نسخة منه: «إن الطائرات الأميركية نفذت 30 ضربة خلال الأيام الثلاثة الماضية استهدف معظمها مواقع قتالية للعدو بالإضافة إلى سيارة ملغومة».

وجاء في البيان: «بناء على طلب وبالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، أجرت قيادة الولايات المتحدة أفريقيا ضربات جوية دقيقة ضد أهداف داعش في سرت بليبيا».

وأوضح البيان أنه «نتيجة لذلك، استهدفت طائرات سلاح الجو الأميركي 36 غارة استهدفت مواقع قتالية لتنظيم داعش على مدى ثلاثة أيام» ليرتفع «عدد الغارات الجوية لعملية (برق أوديسا)، التي بدأت في 1 أغسطس الماضي، إلى 324 غارة جوية».

وأكد البيان أن الولايات المتحدة تقف مع المجتمع الدولي في دعم حكومة الوفاق الوطني الليبية في سعيها لاستعادة الاستقرار والأمن إلى ليبيا. مشيرًا إلى أن هذه العمليات، وتلك التي جرى تنفيذها في وقت سابق، «ستساعد بعدم حصول داعش على ملاذ آمن في ليبيا، وبالتالي نتفادى مهاجمة داعش للولايات المتحدة وحلفائنا».

وتقترب قوات «البنيان المرصوص» من إنهاء العملية العسكرية المستمرة منذ ستة أشهر لتحرير سرت من قبضة التنظيم الذي سيطر على المدينة قبل أكثر من عام.

وقالت «رويترز» إن قوات «البنيان المرصوص» تشق طريقها شارعًا بشارع وتواجه القناصة والمفجرين الانتحاريين. وتحصل هذه القوات على مساعدة من الضربات الجوية الأميركية منذ أغسطس، كما تنسق مع فرق صغيرة من قوات خاصة غربية على الأرض.

وسيطرت قوات «البنيان المرصوص»، أمس الأحد، على مستشفى ميداني ومنطقة كامبو في المدينة واجتاحت أنفاقًا استخدمها عناصر «داعش» للاختباء وإعداد الكمائن، كما عثرت القوات على جثث متفحمة لعناصر التنظيم قتلوا في الضربات الجوية.

وقال مراسل لرويترز في الموقع إن قوات «البنيان المرصوص» عثرت على شراك خداعية مصنوعة من قنابل وقذائف صاروخية. ونقلت «رويترز» عن عضو المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» قوله إن قواتهم «تستعد لدخول منطقة الجيزة البحرية».