الحرس البلدي فرع البطنان يمهل المخالفين أسبوعًا

أمهل جهاز الحرس البلدي فرع البطنان أصحاب الأكشاك والسيارات المخردة على الطريق العام بمدينة طبرق وما جاورها، أسبوعًا لإزالتها، قبل أن يضطر إلى تنفيذ الإزالة بقوة القانون وبمساعدة قوات الشرطة والجيش.

وقال مدير جهاز الحرس البلدي فرع البطنان، عقيد عمر أحمد حمد: «إن عدد الأكشاك على الطرق العام في طبرق زاد كثيرًا وتسبب في تشويه المنظر الجمالي للمدينة وساهم في إفساده»، لافتًا إلى أن الأكشاك يجري بناؤها فوق الأرصفة وبمحاذاة الطريق الرئيسي.

وأضاف حمد، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء: «أمهلنا المخالفين وأصحاب الأكشاك أسبوعًا وإلا سنضطر لإزالتها بقوة القانون وبمساعدة قوات الشرطة والجيش»، مشيرًا إلى «أن هناك عددًا كبيرًا من السيارات المخردة والمحروقة موجود وسط المدينة وفي أماكن متفرقة من طبرق».

وذكر مدير جهاز الحرس البلدي بطبرق أن هناك من استغل بعض الشوارع والمؤسسات العامة أو خلفها «واتخذه مكانا لقطع الغيار المعروف محليًا (بالرابش)».

وتابع حمد: «سنضرب بيد من حديد المدة المقبلة كل من تسول له نفسه المساس بمصلحة المواطن والوطن بمساعدة الجهات الضابطية والقضائية والشرطة والجيش، والغرفة الأمنية المشتركة».

وتضم الغرفة الأمنية المشتركة عدة جهات أمنية بطبرق منها آمر المنطقة العسكرية وآمر الشرطة العسكرية وآمر مكتب الاستخبارات العسكرية ورئيس فرع مكتب الأمن الداخلي ورئيس فرع الدعم الأمني ورئيس فرع مكافحة الهجرة غير الشرعية ومدير جهاز الحرس البلدي بطبرق.

يشار إلى أن نطاق عمل جهاز الحرس البلدي فرع البطنان وحدوده الإدارية يمتد من عين الغزالة غربًا إلى إمساعد شرقًا حتى الجغبوب جنوبًا، ويضم قوة أمنية قوامها قرابة 625 عنصرًا ما بين ضباط وضباط صف وجنود وإداريين.