الجيش الجزائري يقتل خمسة «إرهابيين» كانوا في طريقهم إلى ليبيا

قال تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» إن الخمسة الذين قضت عليهم قوات الجيش الجزائري قبل أيام بمحافظة باتنة شرق البلاد، كانوا في طريقهم للالتحاق بمجموعات في ليبيا وتونس.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية الأربعاء، عن بيان منسوب للتنظيم أن الخمسة كانوا في طريقهم للالتحاق بمجموعات في ليبيا وتونس.

وأشار المصدر إلى نعي تنظيم عبدالمالك دروكدال، أحد عناصر المجموعة وهو «ب. مسعود» عبدالمهيمن، وأن الأخير الذي التحق بالجماعات الإرهابية العام 1994 كان قد قتل في العملية العسكرية، وهو في طريقه إلى ليبيا أو تونس.

وكانت وزارة الدفاع أعلنت في 29 من سبتمبر الماضي أن قوات الجيش «قتلت في عملية نوعية بجبل وستيلي في بلدية تازولت، ولاية باتنة، خمسة إرهابيين واسترجعت بندقية رشاشة وأربع بنادق رشاشة من نوع كلاشينكوف وكمية كبيرة من الذخيرة».

وذكرت في بيان آخر أنه جرى التعرف على هوية المتطرفين المقضي عليهم، ويتعلق الأمر بـ«م.عمار» المدعو «زياد أبو عبد الله»، الذي كان التحق بالجماعات المتطرفة سنة 1995، إلى جانب كل من «ب. مسعود» المدعو «الروس» و«ز. محمد» المدعو «تيمو» و«ن. سيف الدين» المدعو «أبو دجانة» و«س. هارون».

ويندرج ظهور دروكدال بخانة صراعه على الزعامة في منطقة الساحل وليبيا مع تنظيم «داعش»، منتهزًا فرص الخسائر التي تكبدها هذا الأخير في أهم معاقله، حيث سارع إلى إصدار بيان آخر منسوب إلى المكنى بأبي مصعب، في محاولة لتأجيج الفتنة بمدينة بنغازي بحديثه عما وصفه بـ«دفع المكائد عن مدينة بنغازي وعدم تسليمها» لمن سماهم بالظالمين.

المزيد من بوابة الوسط