تهديد المحتفلين بعاشوراء في سبها

شهدت مدينة سبها هذا العام احتفالات خجولة بيوم عاشوراء، حيث تلقت عدد من الجمعيات التراثية بالمدينة تهديدات من قبل بعض الجماعات المتطرفة تحذرها من تنظيم طقوس عاشوراء الشعبية، حسب ما أكدته مصادر في المدينة لـ«بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء.

واعتادت جمعية «البيت الأصيل» بحي النزيلة في مدينة سبها كل عام إحياء احتفالية عاشوراء بجمع العائلات والأطفال أمام ساحة الجمعية بحضور شخصية الشيشباني، لكن الجمعية اضطرت هذا العام للاحتفال على نطاق ضيق حيث احتفل بعض أعضاء الجمعية على طريقتهم بيوم عاشوراء، فبعد أن منعت بعض الجماعات المتطرفة إقامة طقوس الشيشباني في حي النزيلة، اجتمع أعضاء من جمعية البيت الأصيل، وصار العجائز يستذكرن طقوس عاشوراء وعاداته ومأكولاته.

وقال الحاج عبدالسلام لـ«بوابة الوسط» إنها فرصة لسرد ذكرياته عن يوم عاشوراء، فقد كانت طقوس اليوم وتفاصيل شخصياته حاضرة بقوة في ذهن الحاج عبدالسلام، ويتحسر دومًا على تلك الأيام ويستغرب أن تصبح العادات التي ألفها منذ سبعين عامًا بدعة تحاربها الجماعات المتطرفة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا صورًا من مختلف مدن ومناطق ليبيا، محتفلين بعاشوراء وسط جدل كبير بين مؤيد ومعارض، وتختلف الصور المتداولة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي باختلاف المدن والمناطق بين شرق وغرب وشمال وجنوب البلاد، كما تختلف العادات والموروث الثقافي بين عامة الناس بين الفول والحمص والبليلة والسليقة الحمراء.

وطالب بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي من أصدقائهم غير المقتنعين بصيام عاشوراء وتوزيع الأكل بها بعدم إزعاجهم والتعليق على منشوراتهم الخاصة أن يكتفوا بكتابة آرائهم الخاصة بهم على حساباتهم الشخصية.

كلمات مفتاحية