وثيقة تكشف: أميركي وفرنسية وفلبيني بين صفوف «داعش» في سرت

كشفت وثيقة جديدة حصل عليها المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» عن جنسية عدد من العناصر الأجنبية في تنظيم «داعش» بمدينة سرت، من الولايات المتحدة وفرنسا والفلبين والسنغال ومصر والسودان وتونس ونيجيريا وغيرها.

وقال المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» إن الوثيقة ضمن «وثائق تخص ما يعرف بالمحكمة الشرعية التابعة لديوان القضاء والمظالم في ولاية طرابلس» التابعة لتنظيم «داعش».

وأوضح أن الوثيقة عبارة عن «كشف لـ«عقود نكاح» معتمدة من قاضي محكمة الأحوال الشخصية» التابعة للتنظيم، مبينًا أنها «تكشف عن عدد 24 عقدًا لأفراد عصابة داعش من جنسيات مختلفة». من بينها «السوداني والتونسي والسنغالي والمصري والمالي والصومالي والنيجيرية، وبرز من بينهم الأميركي والفرنسي والفرنسية والفلبيني».

ورأى أن «الغريب في بعض ما جاء في الوثيقة هو الصداق» الخاص بزواج هؤلاء العناصر، حيث تبين الوثيقة أن «أبومنصور التونسي قد عقد على مريم النيجيرية بصداق المؤجّل منه حزام ناسف، فيما عقد أبوسعيد المالي على فاطمة النيجيرية بصداق المؤجل منه بندقية كلاشينكوف».

ومن بينها أيضًا أن «أبوأسامة التونسي عقد على أم آدم الفرنسية بصداق المعجل منه ساعة يدوية، أما أبو يحيى الصومالي فعقد على أم شنز بصداق المعجّل منه جهاز هاتف سامسونغ نوع جلاكسي».