سيالة: «اجتماع باريس» رسالة للأطراف المعرقلة للاتفاق السياسي

قال وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، محمد الطاهر سيالة: «إن اجتماع باريس يختص بالجهات الداعمة للأطراف الليبية المعرقلة للاتفاق السياسي، لذلك لم تتم دعوة بعض الدول مثل الجزائر وتونس وغيرها».

وأضاف سيالة لوكالة (آكي) الإيطالية: «إن الاجتماع رسالة للدول التي تواصل دعمها المادي والعسكري للأطراف الليبية المعرقلة للاتفاق السياسي، بعد أن استمعت باريس لرأي المجلس الرئاسي في الزيارة الأخيرة لرئيسه فائز السراج».

وكانت الجامعة العربية أعربت، على لسان الناطق الرسمي باسم الأمين العام للجامعة، عن دهشتها من عدم دعوتها للمشاركة في الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه الحكومة الفرنسية حول الأزمة الليبية.

وقال وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية عبد القادر مساهل، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية: «إن الجزائر تعتبر اجتماع باريس لا يهمها»، منتقدًا «كثرة المبادرات» حول ليبيا.

واجتمع، الاثنين، في العاصمة الفرنسية باريس ممثلون عن دول عدة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لبحث سبل دفع العملية السياسية في ليبيا.

 

المزيد من بوابة الوسط