معيتيق: المجلس الرئاسي شرع بالتحقيق في جريمة قصف المدنيين بمنطقة الجفرة

أعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، أن المجلس شرع في اجراء تحقيق عاجل للوصول الى المتورطين في جريمة قصف طيران لمدنيين بمنطقة الجفرة.

وقال معيتيق لوكالة «الأنباء الليبية» الأربعاء«حتى لا يمر هذا الحادث دون محاسبة المتسببين فيه، شرع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني على الفور، وانطلاقاً من مسؤولياته التي يطلع بها، في إجراء تحقيق شفاف، وعاجل في هذه الجريمة، للوصول الى ملابسات هذا العمل الاجرامي، وتقديم الدلائل على المتورطين الحقيقيين فيه، لضمان عدم إفلاتهم من العقاب».

وعبر نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، عن الحزن العميق جراء هذا الاعتداء وقال: «إن هذا الهجوم، أصابنا بالصدمة، فلاشي يبرر الاعتداء على مدنيين مسالمين، واستهدافهم بهذه الوحشية»، كما كرر تقديم التعازي، «لأهالي الضحايا الأبرياء في الجفرة».

وطالب المجلس البلدي «الشقيقة» مجلسي النواب والرئاسي والحكومة الموقتة، أمس الثلاثاء، بفتح تحقيق في القصف الجوي الذي أودى بحياة 9 مدنيين وجرح أكثر من 30 في مشروع نينة الزراعي، وعلاج الجرحى بشكل عاجل.

كما دان نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، موسى الكوني، أمس الثلاثاء «بشدة» الغارة الجوية، قائلاً في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر» إن الغارة «نفذت من جهة خارجة عن القانون». فيما حمَّل الناطق باسم القيادة العامة للجيش، العقيد أحمد المسماري، المسؤولية لطيران سلاح الجو بمصراتة.

لكن الناطق باسم غرفة عمليات الطوارئ بسلاح الجو في مصراتة التابعة لغرفة عمليات «البنيان المرصوص»،المقدم طيار محمد قنونو، نفى لقناة «النبأ» مسؤولية سلاح الجو التابع لهم عن قصف أي أهداف بمشروع نينة الزراعي في بلدية الجفرة، و«الفوار الكبريتي» بمشروع نينا الزراعي هو بئر كبريتية تستشفى منه العائلات الليبية، ويقع بين بلدة الشويرف والجفرة جنوب ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط