صنع الله يوضح لـ«بوابة الوسط» سبب زيارته لمدينة طبرق

أوضح رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، لـ«بوابة الوسط»، سبب زيارته لمدينة طبرق، قائلاً: «إن الزيارة تأتي في إطار تفقد المنشآت النفطية بطبرق وتقديم الشكر لكل العاملين بقطاع النفط بالمدينة».

ووصل صنع الله إلى مدينة طبرق، صباح اليوم الثلاثاء، يرافقه رئيس مجلس إدارة شركة «الخليج العربي للنفط» محمد بن شتوان، وعضو مجلس الإدارة صلاح التواتي المنفي، حيث كان في استقباله بمطار طبرق الدولي مدير عام ميناء الحريقة النفطي، ومدير مصفاة طبرق المهندس رجب سحنون المنفي، ومدير شركة البريقة لتسويق النفط خير الله صالح، وعضو المجلس البلدي بطبرق فرج ياسين المبري، وعدد من موظفي شركة «الخليج» للنفط بطبرق.

وأشاد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، بمدينة طبرق، وجهود «الخيرين فيها»، مثمنًا دور «مدير عام ميناء الحريقة النفطي ومصفاة طبرق المهندس رجب سحنون والحكماء ببلدية طبرق»، الذين حافظوا على المنشآت وسير العمل رغم الظروف الصعبة والأزمات التي مرت بها البلاد.

وأثنى صنع الله على جهود الجيش الوطني الليبي «في إرجاع الموانئ النفطية بمنطقة الهلال النفطي من جديد إلى حضن الوطن»، وحثهم على «بذل المزيد من أجل مصلحة الوطن والحفاظ على قوت الليبيين لأنه بتصدير النفط الخام سيستقر الوضع الاقتصادي في ليبيا وسوف يزداد الإنتاج بشكل يومي».

واستنكر صنع الله ما قامت به قوات إبراهيم الجضران من هجوم على الموانئ النفطية في السدرة ورأس لانوف، مؤكدًا أن سيطرت الجيش الوطني الليبي على الموانئ يجعلها «أكثر أمانًا».

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، رحب في 13 سبتمبر الجاري بـ«بيانات الجيش ورئيس مجلس النواب عقيله صالح، الخاصة بوضع الموانئ النفطية تحت سيطرة المؤسسة الوطنية للنفط الموحدة»، عقب سيطرة قوات الجيش التابعة للقائد العام المشير خليفة حفتر على الهلال النفطي الذي كان تحت حراسة حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى بقيادة إبراهيم الجضران.

وتضم مدينة طبرق ميناءين نفطيين أحدهما ميناء مرسى الحريقة ويتبع شركة الخليج العربي للنفط والآخر ميناء رصيف شركة البريقة التابع لشركة البريقة لتسويق النفط، إضافة إلى مصفاة طبرق.

المزيد من بوابة الوسط