حفتر: نرفض تحول طرابلس إلى ساحة قتال وسنحررها دون إراقة دماء

قال القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر إن الوضع في العاصمة طرابلس سيئ على جميع الأصعدة، وسكانها يعيشون حياة بائسة بمعنى الكلمة، ويعانون غياب الدولة ومؤسساتها الفاعلة، وانهيار الخدمات وكبت الحريات حتى في التعبير عن مأساتهم.

وأضاف حفتر، في لقاء مع جريدة «الأهرام» المصرية اليوم الإثنين، إن العاصمة مختطفة بلا شك وتتقاسمها الميليشيات والعصابات، وقد ينفجر الموقف شعبيًا في أي لحظة، لأن المواطن لا يمكن أن يحتمل القهر والظلم إلى ما لا نهاية.

ورفض القائد العام «أن تتحول طرابلس إلى ساحة قتال، وفي الوقت نفسه لا يمكن أن تبقى العاصمة رهينة في يد العصابات إلى الأبد، سيتم تحرير طرابلس دون إراقة دماء بإذن الله، هذا هو ما نسعى اليه، وندعو الله أن يوفقنا في ذلك».

وحول الوضع في بنغازي قال «سيتم الإعلان رسميًا عن تحرير بنغازي فور القضاء علي جيوب الإرهاب في بعض البؤر بمنطقة القوارشة وقنفودة، حيث تتمركز حاليًا بقايا الجماعات الإرهابية، وهي محاصرة بقواتنا من كل جانب في مساحة لا تتجاوز 5 كيلو مترات مربعة».

وأضاف: «هناك مجموعة إرهابية أخرى محاصرة في منطقة الصابري وسوق الحوت، لكن وجودها لن يؤثر على إعلان التحرير نظرًا لأن المنطقة بأكملها غير صالحة للسكن بوضعها الحالي، وكل المباني القائمة عليها متهالكة بعامل الزمن، وهي في طريقها إلى الإزالة ليحل محلها مخطط عمراني حديث كجزء من خطة إعادة إعمار بنغازي، وكتحصيل حاصل فإن عملية إزالة المباني ستشمل الإرهابيين المختبئين فيها».

المزيد من بوابة الوسط