المؤسسة الوطنية قلقة من الاشتباكات الدائرة في الهلال النفطي

أعربت المؤسسة الوطنية للنفط عن قلقها إزاء القتال الدائر اليوم الأحد في منطقة الهلال النفطي، مشيرة إلى أنها اضطرت لسحب الناقلة المالطية «Seadelta» التي كانت تستعد لشحن 730 ألف برميل من خام «آمنة» من ميناء رأس لانوف، إلى مكان آمن بعيدًا عن الميناء كجزء من خطة طوارئ عقب اندلاع الاشتباكات قرب الميناء صباح اليوم.

اقرأ أيضًا: اشتباكات الجضران والجيش توقف شحن النفط بميناء رأس لانوف

وأوضح رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله أن هذا «إجراء احترازي»، مؤكدًا أن مجلس إدارة المؤسسة «في حالة انعقاد مستمر مع رؤساء شركاتنا المشغلة في منطقة الهلال النفطي»، بحسب بيان نشر على موقع المؤسسة الوطنية للنفط.

المؤسسة سحبت ناقلة مالطية كانت تستعد لشحن 730 ألف برميل إلى مكان آمن كإجراء احترازي

وأضاف صنع الله: «حسب علمنا لم يتأثر ميناء رأس لانوف نفسه جراء هذا القتال حتى الآن. إلا أن الوضع متوتر وستعود العمليات في الموانئ إلى طبيعتها العادية في أقرب وقت ممكن بعد أن نطمئن لاستقرار الوضع».

وأشار موقع المؤسسة الوطنية للنفط إلى أنه من المتوقع أن يجري شحن النفط الخام الذي سيتم تحميله على الناقلة المالطية «سي دلتا» إلى إيطاليا.

وتوقعت المؤسسة أن تتمكن فرق الإطفاء من إخماد النيران التي اندلعت في الخزان رقم 12 بميناء السدرة خلال الساعات الأولى للقتال في وقت قريب. منوهة إلى أن الخزان «كان قد تضرر سابقًا خلال القتال الذي جرى في يناير من هذا العام ولكن لا يزال يحتوي على كمية من النفط الخام».

وطالب رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بتجنب الأعمال التي قال إنها «قد تلحق الضرر ببنية بلدنا التحتية الضرورية»، منبهًا إلى أن تعافي البلاد «يعتمد على فتح هذه الموانئ وتدفق النفط منها بكل حرية»، بحسب بيان المؤسسة.

المزيد من بوابة الوسط