ليبيا في الصحافة العربية (الأحد 18 سبتمبر 2016)

لا تزال مآلات سيطرة الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر على منطقة الهلال النفطي متصدرة اهتمامات الصحافة العربية المتابعة الأوضاع في ليبيا التي لا تزال تبحث عن استقرار سياسي ينهي ما تبقى من قتال في مدنها.

حفتر والسيطرة على الهلال النفطي
ونقلت جريدة «الحياة» اللندنية عن مصدر فرنسي متابع للملف الليبي ربطه بين إمكانية انزلاق ليبيا إلى حرب أهلية، وأن يعي المشير خليفة حفتر أنه لن يسيطر على ليبيا وحده، إذ قال المسؤول الذي وصفته الجريدة بـ«المأذون له»، إن «على حفتر أن يكون جزءًا من تسوية شاملة كي لا ينزلق البلد إلى حرب أهلية».وذكرت الجريدة أن ذلك يأتي في وقت أُعلن أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز سراج سيزور باريس في ٢٧ سبتمبر الجاري، إذ من المقرر أن يلتقي الرئيس فرانسوا هولاند ووزير الخارجية جان مارك ايرولت.

وأضاف المصدر الفرنسي أن حفتر سيطر على الهلال النفطي بـ«القوة»، بينما ترى الأسرة الدولية أنه لا ينبغي أن يسيطر طرف على الآخر في ليبيا، ويُفترض على قائد الجيش أن يكون تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دوليًا ويشكّل جزءًا من قيادة جماعية تعكس تسوية حقيقية للأزمة.

التحدي الذي يواجه الأسرة الدولية هو إقناع الأطراف الليبية أنه لا يمكن لأي منهم السيطرة على الآخر بالقوة

ورجّح المصدر ذاته أن هدف حفتر من السيطرة على الهلال النفطي هو إظهار ذاته بصورة المسؤول عن كل شيء، «وهذا غير مقبول خصوصًا في ظل الانقسام العميق داخل المجلس الرئاسي الليبي».

وأضاف أن «التحدي الذي يواجه الأسرة الدولية هو إقناع الأطراف الليبية أنه لا يمكن لأي منهم السيطرة على الآخر بالقوة. والتسوية تتمثل في أن يفهم حفتر أنه لا يمكن أن يكون الوحيد المسيطر على الساحة، وأن يتفق مع كل الأفرقاء من الشرق والغرب والجنوب، وإلا ستنفذ جهات أخرى عمليات مماثلة للعملية العسكرية التي نفذها حفتر أخيرًا؟».

وقال المصدر إن اجتماعًا في نيويورك سيُعقد على هامش الجمعية العامة لمناقشة الأزمة الليبية وسيضم الدول التي شاركت في مؤتمر فيينا حول ليبيا، بهدف توجيه رسالة موحدة لكل الأطراف الليبية مفادها بأن «السلاح لن يوصلهم إلى الاستقرار».

صالح يلوح بعفو عن مسلحين
أما جريدة «الشرق الأوسط» السعودية فأوردت أن رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح دعا المسلحين كافة الخارجين عن المؤسسات الشرعية للدولة في منطقة الهلال النفطي إلى تسليم أسلحتهم إلى قوات الجيش وحرس المنشآت النفطية المتواجدة في تلك المنطقة.ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، قوله إن «تسليم الخارجين عن القانون أسلحتهم للجيش الليبي، سيلحقه عفو عام من أي ملاحقة قانونية أو أمنية»، مطالبًا وحدات الجيش كافة بالتقيد بهذه التعليمات وتنفيذها.

وعبر عقيلة على لسان ناطق رسمي باسمه في تصريحات أخرى، عن دعمه المظاهرات التي خرجت في أرجاء البلاد كافة مساء أول من أمس؛ دعمًا للجيش ورفضًا للتدخل الأجنبي.

وأصيب خمسة أشخاص بجروح في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من موقع مظاهرة مؤيدة للجيش الوطني في حي الكيش مدينة بنغازي شرق ليبيا.

أحمد أبو الغيط بحث خلال اللقاء الذي جمعه أمس بمارتن كوبلر التطورات المهمة التى شهدتها الساحة الليبية

وندد رئيس الحكومة الموقتة عبد الله الثني باستهداف المتظاهرين في بنغازي بالقذائف، وحيا في المقابل ما وصفه بصمود أهل المدينة ودعمهم الشرعية، ورفضهم كل أشكال التدخل الأجنبي.

من جهته، قال وزير الداخلية اللواء محمد المدني: «إن المشير حفتر يتابع الأوضاع الأمنية داخل مدينة بنغازي، التي تشهد منذ أكثر من عامين ونصف العام معارك يومية بين الجيش الليبي وجماعات مسلحة معارضة، أبرزها مجلس شورى ثوار بنغازي».

لقاء كوبلر وأبو الغيط
أما جريدة «الأهرام» المصرية، فذكرت أن أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية بحث خلال اللقاء الذى جمعه أمس بمارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا التطورات المهمة التى شهدتها الساحة الليبية خلال الفترة الأخيرة ومستقبل التعامل مع الأزمة فى ليبيا بشكل عام.وقال الوزير المفوض محمود عفيفى الناطق الرسمي باسم الأمين إن المبعوث الأممي استعرض خلال اللقاء نتائج الاتصالات التى أجراها أخيرًا مع الأطراف الليبية والدولية فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق الصخيرات، اتساقًا مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، معربًا عن تطلعه للحصول على مساندة الجامعة العربية لعمله.

وأشار إلى أن الأمين العام حرص أن يؤكد للمبعوث الأممي أن المرحلة المقبلة ستشهد انخراطًا مباشرًا وفاعلاً للجامعة العربية فى إطار التعامل مع الأزمة الليبية باعتبارها أزمة عربية فى الأساس.

وأضاف الناطق أن الأمين العام أعرب عن تقديره الجهود التى يقوم بها المبعوث.

المزيد من بوابة الوسط