ترقية الفريق خليفة حفتر إلى رتبة مشير

أصدر رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، اليوم الأربعاء، قرارًا بترقية القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر إلى رتبة مشير.

وسبق لمجلس النواب أن أصدر قرارًا في 15 من شهر مارس 2015 بترقية اللواء خليفة بلقاسم حفتر إلى رتبة فريق، وتعيينه قائدًا عامًا للجيش الليبي.

التحق المشير خليفة بلقاسم حفتر بالكلية العسكرية الملكية في بنغازي في 16 سبتمبر 1964، وتخرج منها العام 1966 برتبة ملازم ثان وعين بسلاح المدفعية بالمرج، في سبتمبر 1969 شارك خليفة حفتر في الانقلاب العسكري بقيادة الملازم معمر القذافي، الذي أطاح بالنظام الملكي، حصل على العديد من الدورات العسكرية في روسيا بامتياز، وحاز على عدة أوسمة حربية عبر تاريخه العسكري، كان قائد القوات الليبية في الميدان أثناء عبور قناة السويس في حرب أكتوبر 1973 وحاز نوط نجمة العبور المصرية.

قاد حفتر القوات المسلحة الليبية خلال الحرب الليبية التشادية وجرى أسره في تشاد مع مئات الجنود الليبيين في معركة وادي الدوم يوم 22 مارس 1987. وبعد الأسر انشق هو وعدد من رفاقه من الضباط والجنود عن نظام العقيد معمر القذافي، وأفرج عنهم لاحقًا ليغادروا إلى الولايات المتحدة لينضم إلى المعارضة الليبية.

عاد من منفاه في مارس 2011 لينضمّ إلى ثورة 17 فبراير وأصبح قائد القوات البرية لجيش الثوار، وقام المجلس الوطني الانتقالي بترقيته إلى رتبة لواء، لكن المؤتمر الوطني في 2013 قام بإحالة اللواء خليفة حفتر و17 ضابطًا إلى التقاعد، لكن حفتر قام بانقلاب عسكري في صباح الرابع عشر من فبراير 2014 حيث أعلن في خطاب مصور بثته القنوات الفضائية تجميد عمل المؤتمر الوطني والحكومة الليبية والإعلان الدستوري الموقت، وقال حفتر: «ما قمنا به ليس انقلابًا ولا نسعى لحكم عسكري، وإنما انسجامًا مع مطالب الشارع التي خرجت تطالب برحيل المؤتمر العام».

في 15 مايو أعلن اللواء خليفة حفتر انطلاق «عملية الكرامة» وهي عملية عسكرية قال إنها تهدف إلى تطهير ليبيا من الإرهاب والعصابات والخارجين عن القانون والالتزام بالعملية الديمقراطية ووقف الاغتيالات خصوصًا التي تستهدف الجيش والشرطة.

المزيد من بوابة الوسط