رئيس بعثة الحج الليبية بمكة المكرمة ينفي عدم صرف الحوالات المالية للحجاج

نفى رئيس بعثة الحج الليبية في الأراضي المقدسة النايض علي إبراهيم ما تردد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن مبيت الحجاج الليبيين في الشوارع وعدم صرف حوالاتهم المالية التي خصصها مصرف ليبيا المركزي بطرابلس، قائلاً إن ما تردد في هذا الشأن «عار عن الصحة تمامًا».

وقال إبراهيم، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط» اليوم الأربعاء من مكة المكرمة، إن البعثة الليبية استطاعت معالجة الأمر بالتنسيق مع السلطات السعودية ووزير الحج السعودي، مشيرًا إلى أن الحوالات المالية للحجاج «لا تصرف إلا من خلال إبراز جواز السفر وليس صورة منه لأن مكاتب الصرافة والمصارف بالمملكة العربية السعودية لا تعترف بنسخة من جواز السفر وهذا ما أزعج الحجاج الليبيين».

وأوضح رئيس بعثة الحج الليبية أن لجان البعثة المشرفة على الحجاج الليبيين تقوم باستلام جوازات الحجاج لدى وصولهم إلى الأراضي المقدسة، منبهًا إلى أنه «أمر تنظيمي متعارف عليه»، وهو ما تسبب في تأخر بعض الحجاج في الحصول على حوالاتهم المالية قبل معالجة المشكلة.

وأكد إبراهيم أن الحجاج الليبيين «يتلقون الراحة في مكان إقامتهم بمكة المكرمة» وأنهم يقيمون في «فندق خمسة نجوم لا تبعد عن الحرم المكي سوى 50 مترًا»، مضيفًا أن لجنة رعاية موسم الحج «تكرس كل ما لديها من طاقة من أجل راحة حجاج بيت الله الحرام».

وأضاف أن الحجاج الليبيين جميعهم بصحة جيدة باستثناء حالة وفاة واحدة طبيعية للحاج يوسف الشماخي من مدينة طرابلس والذي قال إنه دفن بمقبرة الشرائع بمكة المكرمة.

ووصل الحجاج الليبيون البالغ عددهم 5600 حاج وحاجة إلى الأراضي المقدسة خلال اليومين الأخيرين، وكانت آخر دفعة وصلت هى حجاج منطقة الجبل الأخضر (ج) والتي تضم مدينة درنة وما جاورها.

وجاءت تصريحات رئيس بعثة الحج الليبية لهذا العام لـ«بوابة الوسط» ردًا على ما تناقله بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تأخر صرف الحوالات المالية للحجاج الليبيين في الأراضي المقدسة ومبيتهم في الشوارع.