بريطانيا تعلن مشاركة مدمرة جديدة في العملية «صوفيا» قبالة سواحل ليبيا

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مشاركة مدمرة جديدة تابعة لأسطولها البحري في عملية التصدي لتهريب الأسلحة قبالة السواحل الليبية، إذ ستوفر هذه السفينة الإمكانات اللازمة للمساعدة في تطبيق قرار مجلس الأمن الذي يحظر تهريب الأسلحة إلى ليبيا.

وأورد بيان للوزارة، نُشر بموقعها الإلكتروني، أن المدمرة «صاحبة الجلالة دياموند» وهي من نوع 45 غادرت ميناء بورتسماوث في جنوب إنجلترا مساء الأربعاء الماضي، وأنها ستحل محل سفينة «ماونتس باي» المساندة لأسطول البحرية الملكية البريطانية خلال فترة صيانتها الدورية.

ومن المقرر أن تنضم السفينة دياموند إلى العملية «صوفيا» لمدة شهرين، وهذه العملية تركز على مواجهة مهربي البشر ومهربي الأسلحة قبالة سواحل ليبيا.

إلى ذلك، أكد بيان الوزارة دور المملكة المتحدة في مهام مكافحة التهريب ضمن العملية «صوفيا»، وأشار إلى التزام المملكة ببناء قدرات خفر السواحل الليبي لتحسين قدرة الليبيين على اعتراض القوارب في المياه الإقليمية لليبيا.

المزيد من بوابة الوسط