«شورى المجاهدين» ينعي قتلاه قرب مطار الأبرق غرب درنة

نعى مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها ثلاثة من عناصره، قال إنهم قتلوا وهم متوجهين للقيام بتفجير قاعدة اﻷبرق العسكرية 80 كلم غرب مدينة درنة.

وقال المجلس في بيان أصدره ليل الجمعة إن عناصره «اخترقوا جميع التحصينات اﻷمنية في طريقهم لقاعدة اﻷبرق العسكرية، وكانوا على مرمى حجر من تحقيق أهدافهم وتنفيذ المهمة انفجرت فيهم إحدى العبوات المعدة لتنفيذ العملية».

وعلمت «بوابة الوسط» في وقت سابق من يوم أمس الجمعة من مصدر محلي في بلدة القيقب أن انفجارًا وقع ليلة الخميس في منزل يملكه أحد أبناء «بوالنافرة»، يقع ما بين منطقتي القيقب ولالي في منطقة الجبل الأخضر، ولم يتضح بعد أسباب وقوع الانفجار «الغامض».

من جانبه، أكد مصدر عسكري -في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط»- عثور قوات الأمن فور مجيئها إلى الموقع على ثلاث جثث لقت حتفها جراء الانفجار داخل المنزل، فيما توفي الرابع صباح اليوم.

وأضاف المصدر أن القوات الأمنية وجدت حقائب متفجرة وأحزمة ناسفة في الموقع، مرجحًا أنها تعود إلى القتلى الذين «كانوا يخططون لعمل إرهابي في أحد المواقع الحيوية القريبة من البلدة».

من جانبه أكّد المسؤول الإعلامي بمجلس القيقب البلدي، حمزة عبدالرحمن، وقوع انفجار بمنزل أحد أبناء بوالنافرة ما بين منطقتي القيقب ولالي في منطقة الجبل الأخضر، وأوضح عبدالرحمن في اتصال بـ«بوابة الوسط» اليوم الجمعة أن قوة أمنية قامت قبل حدوث الانفجار بعملية مداهمة لأحد المنازل غرب القيقب بعد أن وردت معلومات عن تواجد أشخاص «مشتبه بهم».

وتابع: «أثناء المداهمة والقبض على الأشخاص حدث إطلاق رصاص في الخارج أعقبه انفجار بمنزل بوالنافرة، الذي لا يقع بعيدًا عن موقع المداهمة»، مضيفًا: «نرجح أن يكون انتحاريًا فجر نفسه ومعه زملائه، بعد العثور على جثث تحت الحطام مشوهة».

وأضاف المسؤول الإعلامي بمجلس القيقب البلدي «أن منفذي العملية وأيضًا الذين ألقي القبض عليهم ليسوا من المنطقة، هم قادمون من الخارج وعليهم دائرة الاشتباه منذ فترة».

وأشار إلى أن هوية القتلى «غير معروفة بسبب تشوههم جراء الانفجار»، ويأتي تصريح المسؤول الإعلامي للمجلس البلدي القيقب في ظل عدم صدور أي بيان من قبل الجهات الأمنية في المنطقة حول الانفجار، وتقع بلدة القيقب في منطقة الجبل الأخضر شرق البلاد، تحديدًا جنوب منطقة الأبرق، كما أنها تقع على طريق (لملودة – مراوة – المرج).

 

المزيد من بوابة الوسط