«أعيان مصراتة» يحاول في البيضاء رأب الصدع بين الشرق والغرب

ناشد عضو مجلس أعيان مصراتة ورئيس لجنة التواصل والمتابعة بالمنطقة الغربية، محمود أبوشحمة، مواطني ونشطاء المجتمع المدني وأعيان وشيوخ مدينة البيضاء والمنطقة الشرقية التواصل معه ومع محمد بالرأس علي أحد أعيان مصراتة بفندق برقة بمدينة البيضاء.

وقال أبوشحمة في تصريح إلى «بوابة الوسط» الاثنين من مدينة البيضاء: «إن ما يحدث من محاولات لزرع الفتن بين الأهل في المنطقة الشرقية هو أمر سيئ ربما يصل بنا إلى الانقسام، ولذلك يجب توضيح الرؤية لأهلنا في الشرق والوقوف على أسباب الخلاف ومحاولة حلها».

وأكد أنه يجب التواصل والتحاور بطرق وأشكال كثيرة، «ونبتعد عن تلك الطرق التى لا تحمل سوى التصيد والترصد وشخصنة الإشكاليات وزرع الفتن، لذلك قررت أنا والسيد بالرأس علي الحضور إلى المنطقة الشرقية، اجتهادًا منا ولا نتبع أي جهة خاصة أو عامة لمحاولة اللقاء بأخوتنا في الشرق، ومناقشة أسباب الخلاف كمرحلة أولى ومن ثم ستكون هناك مراحل أخرى، والحضور في وفود رسمية إلى المنطقة لرأب الصدع».

وأضاف أبوشحمة: «وإن اختلفنا مع بعض يجب التعامل بنقاء ورجولة والعودة بتقدير أكبر واحترام أكبر. أنا لا ألوم المنطقة الشرقية في تفكيرها خاصة بعد محاولة المفتنين زرع فكرة أن مصراتة إخوانية، وتدعم الإخوان المسلمين وهذا الأمر غير صحيح»، مؤكدًا أن مصراتة مع الوطن، وأنها تتبرأ من حزب العدالة والبناء وأي صفة من صفات الإخوان المسلمين.

المزيد من بوابة الوسط