امحمد شعيب: هذه أسباب تصدع مجلس النواب

رأى النائب الأول لرئيس مجلس النواب امحمد اشعيب أن أخطر ما تمر به الأزمة الليبية هو «التصدع الحاصل في مجلس النواب» مشيرًا إلى أن «لم الشمل بين أعضاء مجلس النواب يجب أن يكون دون تراجع للوراء ومن خلال الوفاق الذي أنجز».

وقال شعيب لمجلة «7 أيام» المصرية في حوار أجرته معه الصحفية أمل عبدالله: «دخلنا في حوار لمدة عامين وبعد جولات وجولات وناقشنا تفاصيل التفاصيل وكل أعضاء مجلس النواب كانوا يعلمون هذا الحوار وأيضًا طلبوا بعض التعديلات، والسيد عقيلة رئيس مجلس النواب طالب بزيادة المجلس الرئاسي ومنح حق الفيتو لأعضاء المجلس وتم منحهم ذلك».

وأضاف النائب الأول لرئيس مجلس النواب: «كنا نأمل أن نصل إلى بر الأمان ووافق مجلس النواب يوم 25 يناير 2015 على الوثيقة وتحفظ المادة الثامنة إلا أننا بعد هذا المشوار والموافقة من مجلس النواب نجد أن هناك توافقا في الجلسة وأعلن معارضة الاتفاق ومعارضة المجلس الرئاسي وهذا يعد تراجعا، ومن هنا نشأ التصدع بمجلس النواب».

وأشار امحمد اشعيب إلى أن العامل الدولي: «ليس في صالح ليبيا حاليًا لوجود تجاذبات جديدة، الولايات المتحدة الأميركية مقبلة على انتخابات رئاسية جديدة، وكذلك بريطانيا تولي اهتمامًا خاصًا بليبيا فهل سيستمر هذا الاهتمام أم لا، أي يجب مراعاة التغيرات التي تحدث في المناخ الدولي وبالتالي لا خيار أمامنا سوى المضي قدمًا للم الشمل، ونحن متمسكون بذلك وبناء على ذلك توجهنا للسيد سامح شكري برسالة واضحة وهي التدخل لحل الأزمة مع الطرف المتعنت، فالسيد رئيس مجلس النواب دائم الزيارة إلى مصر، فربما يكون هناك وسيلة إقناع ونجد طريقة لخلق وفاق من خلال الشقيقة مصر، وكان اللقاء إيجابيًا، وكما عهدنا أشقاءنا المصريين كل الود والدبلوماسية والتعاون».