القوات الأميركية تستخدم «سوبر كوبرا» ضد «داعش» في سرت

كشفت جريدة «واشنطن بوست» الأميركية مزيدًا من التفاصيل حول العمليات الجوية ضد تنظيم «داعش» في سرت، ولفتت إلى استخدام طائرات «مارين سوبر كوبرا» المقاتلة في الضربات الجوية للمرة الأولى بسرت.

ونقلت عن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، طلب عدم ذكر اسمه، إن «طائرات هليكوبتر (AH-1W سوبر كوبرا) المقاتلة شاركت في العمليات العسكرية ضد (داعش) في سرت خلال الأسبوع الماضي».

وأفاد بأن «داعش» تراجع إلى منطقة ذات كثافة سكانية مرتفعة، ولهذا استخدمت القوات الأميركية طائرات «AH-1W» لكفاءتها في هذا النوع من المهام القتالية ودقتها في إصابة الأهداف. وتحصل القوات الأميركية الخاصة الموجودة في سرت على المعلومات حول أهدافها من خلال القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وذكرت «واشنطن بوست»، في تقرير نشرته أمس الإثنين، أن طائرات «AH-1W سوبر كوبرا» مجهزة لإطلاق قنابل وقذائف مختلفة ومجهزة بمدفع 20 مم، وتستخدمها القوات الأميركية بشكل دائم لتوفير دعم لقوات مشاة البحرية (مارينز) الموجودة على الأرض، لكنها تستخدمها للمرة الأولى في عملياتها بسرت.
وتستطيع طائرات «سوبر كوبرا» الطيران على ارتفاع منخفض، وتوجيه ضربات أكثر دقة، لكنها مع ذلك معرضة للاستهداف بصواريخ أرض - جو المحمولة والصواريخ المضادة للطائرات، المنتشرة بشكل واضح داخل ليبيا إثر سرقة مخزون أسلحة معمر القذافي.

واستخدمت القوات الأميركية منذ بداية العمليات في سرت طائرات قتالية معتادة مثل «هارير AV-8B».

وأعلنت القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) تنفيذ تسع ضربات جوية ضد التنظيم منذ الجمعة الماضي حتى أول من أمس الأحد، مستهدفة مواقع وآليات التنظيم.

وكانت الإدارة الأميركية أعلنت بداية الشهر الجاري البدء في عمليات جوية تستهدف مواقع وآليات تنظيم «داعش» في سرت دعمًا للقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

المزيد من بوابة الوسط