كوبلر: يجب إيجاد الحلول بأسرع وقت ممكن لمدينة درنة

أعرب مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، اليوم الجمعة عن قلقه من الوضع المعيشي، مطالباً بإيجاد الحلول في أسرع وقت.

وقال كوبلر في تغريدة له عبر موقع «تويتر» ليل الجمعة: «ما زلت قلق جداً حول الوضع الصعب الذي يعيشه العديد من الناس في مدينة درنة. يجب إيجاد الحلول بأسرع وقت ممكن».

وشهدت مدينة درنة أمس الخميس قيام عناصر متطرفة تابعة لـ«مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها» بمنع الشيخ المهدي لعيرج من طرح مبادرة «أهالي درنة لحقن الدماء» التي أعدها مشايخ وأعيان ومثقفي وناشطي المجتمع المدني ورئيس المجلس المحلي لمدينة درنة، بحجة أنها مؤيدة للجيش ومجلس النواب، حيث كان من المقرر مساء أمس الخميس فتح باب الحوار والتداول للنقاش حول المبادرة التي تضمنت 10 بنود في مضمونها وكان المكلف بطرحها وأخذ الرد فيها هوالشيخ المهدي لعيرج.

وأشار المصدر إلى أن مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها أعلن الأحد الماضي عن مبادرة سماها «ميثاق درنة» أكد فيها على مرجعية جميع الأجهزة والمؤسسات في مدينة درنة إلى دار الأفتاء والشيخ الصادق الغرياني «وهو مارفضه أهالي درنة» حيث أكد العديد من الأطراف «أن مجلس الشورى قام بتلاوة مبادرة غير التي اتفقوا عليها واستبق ذلك ببثها في وسائل الأعلام» مشيراً إلى أن مبادرة «درنة لحقن الدماء» لاقت قبولاً «من أغلب مشايخ وخطباء المساجد وأعيان ومثقفي وناشطي المجتمع المدني بدرنة ورفضا كبيراً من مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها».

وسبق لمبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر أن دعا في تغريدة أخرى منتصف شهر يوليو الماضي إلى حماية المدنيين والسماح بدخول المساعدات الإنسانية من دون تأخير، حيث قال: «يجب حماية المدنيين دائمًا والسماح بدخول المساعدات الإنسانية دون أي تأخير تماشيًا مع القانون الإنساني الدولي»

المزيد من بوابة الوسط