الناظوري يسمح بنقل 600 ألف برميل من الزويتينة إلى مصفاة الزاوية

دخلت ناقلة نفط ترفع علم اليونان واسمها «newhellas» بدخول ميناء الزويتينة النفطي 140 كلم غرب بنغازي.

وأصدر رئيس الأركان العامة اللواء عبدالرازق الناظوري قرارًا بالسماح لناقلة النفط اليونانية بدخول ميناء الزويتينة للبدء في شحن 600 ألف برميل من الخام إلى مصفاة الزاوية غرب ليبيا.

يذكر أن الميناء متوقف عن التصدير منذ نوفمبر 2015، ويقدر مخزون النفط في الميناء بأربعة ملايين برميل، وسيجرى نقل مليونين والإبقاء على الكمية الأخرى حفاظًا على الخزانات.

وقال مصدر بميناء الزويتينة لـ«بوابة الوسط» إن نقل الخام إلى مصفاة الزاوية يأتي للحفاظ على المخزون، نتيجة مخاوف من أن يتصاعد التوتر في المنطقة ويتطور إلى اشتباكات قد تشكل خطرًا كبيرًا على هذا المخزون.

وسبق لرئيس الأركان العامة اللواء عبدالرازق الناظوري في نهاية شهر يوليو الماضي أن حذر باستهداف ناقلات النفط التي تحاول الاقتراب من السواحل الليبية، وأكد أنه في حالة عدم الحصول على الإذن من المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لمجلس النواب فإن سلاح الجو بالقوات المسلحة سيتصدى لهذه البواخر باعتبار أن عمليات التهريب تقودها «ميليشيات أو مهربين»، وأوضح الناظوري أنه «ليس القصد منه (استهداف الناقلات) تهديد دولة بعينها، ولكن نحن اليد الحامية لمكتسبات الشعب الليبي»، مؤكدًا أن جميع الحقول النفطية في شرق البلاد تحت سيطرة قوات الجيش الوطني الذي يقوده الفريق أول ركن خليفة حفتر.

من جانبه زار وزير الدفاع المفوض بحكومة الوفاق، العقيد المهدي البرغثي، الثلاثاء الماضي قوات حرس المنشآت النفطية، المتمركزة في ميناء الزويتينة النفطي شرق مدينة أجدابيا، إثر سجال التصريحات بين الحرس ورئاسة الأركان العامة للجيش الليبي، إذ أكد آمر فرع الوسطى للمنشآت النفطية، إبراهيم الجضران، تمسك قواته بـ«الدفاع» عن ميناء الزويتينة الذي هدد الجيش بفرض سيطرته عليه، وقال الجضران: «نحن ندافع عن وطننا وأهلنا ونحمي الثروة الوحيدة لليبيين».

المزيد من بوابة الوسط